قرية سوفييتية بأقصى أصقاع الأرض ستعيش لقرون قادمة

قرية سوفييتية مهجورة ستعيش لقرون قادمة

سياحة وسفر
نُشر يوم الثلاثاء, 16 اغسطس/آب 2016; 12:02 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 11:22 (GMT +0400).
1:26

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- في أقصى أصقاع الأرض توجد قرية تجمدت في الزمن، مستعمرة مناجم سوفييتية تظل إلى اليوم حاملة لآثار الهندسة والفنون التي عاشها الاتحاد السوفييتي بذروته، ويقال إن درجات الحرارة المنخفضة ستساعد على حفظ القرية لقرون في المستقبل.

فوق حدود الدائرة القطبية الشمالية تجمدت مستعمرة بمنطقة بيراميدين في الزمن.. لتعيش شاهدة على النمط الصناعي وأسلوب الحياة الذي عاشه الناس في ظل الاتحاد السوفييتي.

شاهد الفيديو الأصلي هنا

قرية التعدين المهجورة هذه أسست في أوائل العشرينيات في الأرخبيل النرويجي سفالبارد، وسميت القرية تميناً باسم الجبل المطل عليها.

شاهد أيضاً: داخل الجمال "الفضائي" لجزيرة سقطرى اليمنية

جولة في هذا المكان ستأخذك خطوة إلى الوراء في مشوار الزمن، للعظمة التي عاشها الاتحاد السوفييتي. بقايا من الثقافة السوفييتية والفنون والهندسة لا تزال موجودة حيث تُركت إلى اليوم.

شاهد أيضاً: يعيشان في جزيرة عائمة من صنعهما منذ 24 عاماً

يتوقع بأن درجات الحرارة المنخفضة ستؤدي إلى التقليل من آثار التعفن والصدأ، ما يعني بأن المباني الموجودة هنا ستظل صامدة حتى بعد 500 عام من الآن، أي أطول من أي مستعمرة حديثة بناها الإنسان.