القدو.. "شيشة الأجداد" بالخليج يجرفها التطور والمخاوف الصحية

القدو.. "شيشة الأجداد" بالخليج يجرفها التطور

سياحة وسفر
نُشر يوم الخميس, 15 سبتمبر/ايلول 2016; 03:23 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 05 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 10:29 (GMT +0400).
1:31

سحابة من دخان التبغ برائحة مميزة تعبق في أجواء المقاهي الشعبية البحرينية والخليجية ورجال يتحلقون في مجموعات للتسامر والضحك ورفيقهم فيها هو القدو

المنامة، البحرين (CNN) -- سحابة من دخان التبغ برائحة مميزة تعبق في أجواء المقاهي الشعبية البحرينية والخليجية ورجال يتحلقون في مجموعات للتسامر والضحك ورفيقهم فيها هو القدو، الضيف المعروف لدى الأجيال السابقة من البحرينيين في أسفارهم الطويلة وفي أيام عملهم بالمزارع وفي جلسات الليل الطويلة وأحاديث نساء الأحياء.

مرتادو المقاهي الشعبية في البحرين يتحدثون بشغف عن أساليب إعداد القدو وفنونه لجهة غسل التبغ إزالة حدته ومنعه من الاحتراق بسرعة، إلى جانب التقدير الفني في ضبط مستوى الماء داخل الوعاء الفخاري، الذي يحمل تجويفا يسمى "البكّر" توضع فيه القصبة المسماة "القلم".

والقدو عبارة عن جرّة من الفخار تملئ بالمياه وفيها أنبوب يكون عادة من عيدان القصب ويوضع عليها رأس فخاري مخروطي الشكل يوضع فيه التبغ. والقدو أداة محلية خليجية وقد انتشرت في تلك المنطقة بسبب توفر المواد المستخدمة بينما ظهرت أشكال أخرى منها مثل "النارجيلة" في مناطق خارج الخليج.

شاهد أيضاَ..هذه الأبراج مصنوعة من بشر وليس حجر

ويحافظ القدو على انتشاره بين كبار السن الذين يرى البعض أنهم يقبلون عليه بسبب وجود الماء فيه ما يضمن وصول الدخان باردا بعكس السجائر، كما يلعب الماء يلعب دور التصفية.

التبغ عادة يأتي من عدة دول، أهمها سلطنة عُمان، إلى جانب إيران والسعودية واليمن، وهو على شكل وريقات تصنّف على حسب موقعها في الغصن بحيث ترتفع الجودة كلما ارتفع موقعها على النبتة ويتحدد على هذا الأساس سعرها أيضا. أما إعداد التبغ فيكون من خلال أخذ الوريقات وتفتيتها إلى قطع صغيرة تغسل في الماء ومن ثم توضع في الرأس لمخروطي وعليها جمرات النار.

شاهد أيضاَ..الرقص السعودي بين أهازيج الحرب قديماً وأفراح اليوم

ظاهرة القدو تأثرت بتوصيات منظمة الصحة العالمية ووزارات الصحة في دول العالم حول مضار التدخين ووضع القوانين التي تهدف لحماية المجتمع من آثاره السلبية، وظهر ذلك في البحرين من خلال فصل المقاهي الشعبية عن المناطق السكنية وحظر تدخين القدو في الأخيرة.