ألف سر يختبئ بين أدغال ميانمار

ألف سر يختبئ بين أدغال ميانمار

سياحة وسفر
نُشر يوم الأحد, 25 سبتمبر/ايلول 2016; 03:56 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 12:24 (GMT +0400).
1:14

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—أكثر من ألف سر يختبئ بين أدغال ميانمار الخضراء، منها معابد بوذية تعود للقرن الرابع عشر، وتعاني من التهديد بالزوال.

في قلب أدغال ميانمار، تنبثق هياكل أكثر من ألف معبد من وسط الأشجار. نيانغ أوك والآثار المدمّرة لشويه ان ثيين، تعد موطناً لهذه المباني المقدّسة. كلها بمراحل مختلفة من الترميم. بعضها أعيد بناؤه وأخرى لا تزال على حالها.

شاهد الفيديو الأصلي هنا

تتزين المعابد بمخلوقات بشرية غريبة أو بحيوانات أسطورية، مثل أفاعي ناغا وقرود الشمبانزي الشبيهة بالأسود. بعضها تظهر تجسيداً لبوذا. البعض يعتقد أن هذه المعابد تعود لعهد الإمبراطور الهندي أشوكا، الذي أرسل الرهبان عبر آسيا لنشر الديانة البوذية. لكن بناء هذه المعابد لم يبدأ حتى القرن الرابع عشر. ولم ينتهي بناء معظمها قبل مرور 400 عام.

شاهد أيضاً: من طوكيو إلى دبي..أي مدينة الأشهر بين السياح في العالم؟

يحاول البوذيون من السكان المحليين إعادة بناء هذه المعابد وترميمها. لكن وللأسف فإن بعضها ستأكلها الأدغال تدريجياً.