تحت موج البحر يطفو متحف "النعيم" هذا..

تحت موج البحر يطفو متحف "النعيم" هذا..

سياحة وسفر
نُشر يوم الأربعاء, 05 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 08:45 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 25 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 12:24 (GMT +0400).
1:14

بعض من أهم الأعمال الفنية تقبع تحت المياه

بعض من أهم الأعمال الفنية تقبع تحت المياه

على بعد 25 قدماً من الماء من شاطئ كانكون في المكسيك، يشكل المتحف الغارق تحت الماء في الوقت نفسه معلماً للإبداع الإنساني، والجمال لطبيعي لنظام الشعاب المرجانية البيئي في البحر الكاريبي.

المتحف هو مجموعة واسعة من المعارض تحت الماء تتضمن أكثر من 500 منحوتة، يركز العديد منها على مواضيع التفاعل والتأثير الإنساني على البيئة. المنتزه البحري حيث يقع المتحف يعتبر أحد أكثر الامتدادات المائية زيارة حول العالم، مع ما يقارب 800 ألف زائر سنوياً، وهو ضغط كبير على النظام البيئي للشعاب الطبيعية. ولهذا فإن كل المنحوتات مصنوعة من الأسمنت المناسب لنمو المرجان، الأعشاب البحرية والطحالب.

والثقوب المتعددة في المنحوتات تشكل مواطن مثالية للحياة البحرية الطبيعية لكي تستوطن وتتغذى على الشعاب المرجانية، وذلك على أمل أنه إذا استمرت الطبيعة في استيطان هذه التماثيل، فإنها ستتحول إلى شعاب مرجانية ضخمة، لا يمكن معرفة ما الذي كانت عليه من قبل. هذا المكان يجذب الناس أيضاً، بحيث أصبح أحد أكثر أماكن الغطس شعبية في المنطقة، على أمل أن يكون ذلك إشارة لعلاقة أكثر ازدهاراً بين الإنسان والطبيعة.