هل تتحول هونغ كونغ من عاصمة مالية إلى مركز للإبداع؟

هل تتحول هونغ كونغ إلى مركز للإبداع؟

سياحة وسفر
آخر تحديث السبت, 29 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 12:07 (GMT +0400).
2:54

هونغ كونغ، حيث تتنافس الأبراج الزجاجية البراقة على جذب الاهتمام وسط أفق متلألئ.

تشكل التجارة مركز الاستعراض في هذه المدينة، ولكن في الشوارع القريبة، هناك ثورة فنية على قدم وساق.
في هذه الورشة في المناطق الجديدة في هونغ كونغ، تصنع المصممة ايلين يان لينغ انغ منسوجات ذكية، وتحولها إلى تصاميم مدهشة. تستوحي أعملها غالباً من الطبيعة. ساندو مثلاً، منحوتة متحركة على شاكلة نبتة مفترسة.
أسست انغ شركة The Fabric Lab في بكين، ولكنها انتقلت إلى هونغ كونغ منذ عامين.

تابع بالصور.. ماذا تخفي هذه المتاحف "المتنقلة" في نيروبي؟

ايلين يان لينغ انغ، مؤسسة The Fabric Lab: "كل هذه الجماعات المثيرة بدأت لتوها في هونغ كونغ، وأعتقد أن المشهد الفني في هونغ كونغ سيكون مختلفاً تماماً خلال خمس سنوات. لأننا لا نقدم جميعاً الفن الراقي، وهناك الكثير من النشاطات الفنية التي لا تزال في مراحلها الأولى."
ولكن إيجاد مساحة للنمو قد يكون صعباً للفنانين في مدينة مزدحمة تقدر الأعمال الكبيرة.

تابع بالصور أيضا.. كيوتو مرتعاً لعجائب الهندسة المعمارية والتاريخية والعصرية

تشيري شان هي المسؤولة عن The Mills، وهو مشروع يأمل بتغذية الإبداع، والتأثير لجيل جديد من الابتكارات.
يعمل المشروع منذ الآن مع انغ، ويخطط لدعم فنانين آخرين في المستقبل.
تشيري تشان، The Mills: "أعتقد أن ما تواجهه الشركات الناشئة هو عدم وجود ما يكفي من المجتمعات الحاضنة. إذا نظرت إلى المدن الكبرى للشركات الناشئة مثل سيليكون فالي أو حتى نيويورك، ستجد أن الناس يعرفون إلى أين يذهبون لكي يلتفوا بعضهم البعض، ويتبادلون الأفكار ويجدوا المستثمرين والممولين. وأعتقد أننا نفتقد هذا المحور."

تابع أيضا.. وكأنها قصة من الخيال.. هذه المنازل الأكثر عزلة على كوكب الأرض

العمل أصبح قيد التنفيذ في معمل النسيج السابق هذا. وحين ينتهي عام 2018، سوف يتضمن حاضنة للشركات الناشئة، ومعرضاً فنياً، ومكاناً للبيع بالتجزئة. 
هذه الشركة، نان فونغ غروب، هي شركة تطوير عقاري رائدة، ولكن لديها جذورها في تشينوان كشركة لغزل القطن.
عام 1960، كانت هذه المنطقة تعتبر مركز صناعة النسيج في هونغ كونغ، وقامت الحكومة بتطويرها كأول مدينة للأقمار الاصطناعية. ولكن في الثمانينيات انتقلت معظم الصناعات إلى القارة الصينية، وحولت هونغ كونغ اقتصادها باتجاه قطاع الخدمات.

للمزيد تابع.. بين الماضي والحاضر.. صورة لا تصدق عن تحوّل المدن الآسيوية

انغ: "من الخطر أن تبقى هونغ كونغ مركزاً مالياً فقط، لأن المركز المالي قد يتواجد في أي مكان. فيمكن لشانغهاي أن تكون مركزاً مالياً مهماً وهي كذلك بالفعل. فإذا كان الفن هو مجرد سلعة بالنسبة لهونغ كونغ، فإنها لم تستخدم الفن بأفضل ما يمكن"
من مركز للتصنيع، إلى عاصمة مالية. شكل التغيير الشامل جزءاً من ماضي هونغ كونغ. والآن يدخل هؤلاء الفنانون الإبداع في نسيج هذه المدينة الحية للمساعدة في تشكيل مستقبل جديد.