قصة حب عبر القارات.. من اللقاء صدفة بطائرة إلى زفاف بالبرتغال

سياحة
نشر
قابلا بعضهما صدفة على طائرة بجزيرة الأزور البرتغالية ليعودا للمكان ذاته بعد 3 أعوام لزفافهما

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- كان شون كافانا يعمل كمُدرس لمرحلة الصفوف الثانوية في بوسطن، بينما كانت الإيطالية آنا جورجا موظفة في مجال التأمين. ومع أنه كان من المفترض لجورجا الركوب على متن رحلة سابقة لرحلة كافانا، إلا أنه شاءت الأقدار أن تُلغى رحلتها لتقابل كافانا في الرحلة ذاتها.

وفي صيف عام 2015، سافر كافانا إلى جزر الأزور البرتغالية لمشاهدة سباق الثيران قبل سفره إلى الشرق الأوسط للدراسة خلال فصل الصيف.

وأما جورجا، فكانت تأخذ قسطاً من الراحة بعيداً عن صخب المدينة، وبهدف ركوب الخيل في الجزيرة ذاتها.

ومع ذلك، لم يلتق الثنائي ببعضهما البعض في الجزيرة، ولكن، قال كافانا لـCNN إنهما تقابلا لاحقاً في رحلة متوجهة إلى لشبونة.  

وقالت جورجا: "عندما أتذكر الطريقة التي قابلنا فيها بعضنا البعض مجدداً، يبدو الأمر مستحيلاً".

قابلا بعضهما صدفة على طائرة بجزيرة الأزور البرتغالية ليعودا للمكان ذاته بعد 3 أعوام لزفافهما

وكانت جورجا جالسة بالقرب من نافذة الطائرة بالفعل عندما استقل كافانا الطائرة، ولكن، لم يلاحظ الثناني بعضهما البعض بسبب وجود راكبة تجلس بينهما في البداية.

ولكن بعد إقلاع الطائرة، سألت المرأة التي كانت تجلس بجانب كافانا إذا أمكنها تبديل مقعدها معه لأنها ترغب بالنظر عبر النافذة.

وبعد موافقته، وجد المُدرس نفسه بجانب جورجا، وكان مندهشاً من ابتسامتها المُعدية، وفي الوقت ذاته، لاحظت جورجا سحره، والـ"كاريزما" التي كانت تُحيط به.  

قابلا بعضهما صدفة على طائرة بجزيرة الأزور البرتغالية ليعودا للمكان ذاته بعد 3 أعوام لزفافهما

وبدأ الغريبان في الحديث عن شغفهما المشترك بجزر "أزور"، لينتقلا إلى مواضيع أكثر حميمية مثل العائلة، وطموحاتهما. 

وأكمل الثنائي الحديث أثناء احتساء القهوة في المطار بعد هبوط الطائرة، ومن الواضح أنهما لم يرغبا في إنهاء الحديث.

ومع ذلك، اضطر الثنائي إلى توديع بعضهما البعض في النهاية كصديقين.

 

قابلا بعضهما صدفة على طائرة بجزيرة الأزور البرتغالية ليعودا للمكان ذاته بعد 3 أعوام لزفافهما

وكانت جورجا ترى أن علاقتهما لن تذهب إلى أي مكان مع أنه شخص لطيف، وإضافةً إلى ذلك، لم ترغب الموظفة في الوقوع في الحب آنذاك، لأنها كانت تواعد شخصاً بالفعل.

واستذكرت جورجا إطلاقها مزحةً دعت فيها كافانا إلى إعلامها في حال مروره في زيوريخ بالمستقبل، حيث كانت تعيش هناك، حتى يشربوا القهوة معاً، وقبل انتهاء الصيف، تفاجأت جورجا بكافانا وهو يطرق على بابها.

قابلا بعضهما صدفة على طائرة بجزيرة الأزور البرتغالية ليعودا للمكان ذاته بعد 3 أعوام لزفافهما

وبعد قضاء عطلة نهاية الأسبوع معاً في سويسرا، اتضح للثنائي أنه كان عليهما رؤية بعضهما البعض مرة أخرى.  

وخطط الاثنان لعطلة أسبوع في إسبانيا، ومع اقتراب الصيف من نهايته، تساءل الإثنان ما إذا كانت قصتهما مجرد قصة حب صيفية، فما الذي سيحصل بعد عودة كافانا إلى الولايات المتحدة؟

وقررت جورجا إبقاء علاقتهما سراً بعيداً عن المقربين، حتى تتأكد بشكل أكبر من متانة العلاقة.

 

قابلا بعضهما صدفة على طائرة بجزيرة الأزور البرتغالية ليعودا للمكان ذاته بعد 3 أعوام لزفافهما

ولـ6 أشهر، كانت علاقتهما ذات نهاية غير واضحة إلى أن عُرض على جورجا فرصة عمل أخرى في بوسطن. ولذلك، وبعد مرور سنة كاملة منذ جلوسهما بجانب بعضهما البعض في الطائرة، أصبح الثنائي في المدينة ذاتها، وفي البلد ذاته.

وترى جورجا أن سبب نجاح علاقتهما لا تكمن في حبهما وتوافقهما فقط، بل يعود أيضاً إلى الحماس المُتبادل والعزم على جعلها ناجحة رغم كل العقبات.

وزعمت دراسة من بنك"HSBC" نُشرت في أغسطس/آب من عام 2018 أن 1 من 50 شخصاً يقابل شريك حياته على متن طائرة.

وفي يوليو/تموز من عام 2019، عاد الثنائي إلى جزر الأزور لإقامة حفل زفاف كبير و"رسمي" مع العائلة والأصدقاء.

وقالت جورجا: "هذا هو المكان الذي التقينا فيه ببعضنا البعض، ونحن نحب هذا المكان، لأنه يتمتع برمزية كبيرة بالنسبة إلينا".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر