ضيافة خيالية.. ما الذي فاجأ هذا الثنائي عند جلوسهما على مقعد لوحدهما بأذربيجان؟

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
ضيافة خيالية.. ما الذي فاجأ هذا الثنائي عند جلوسهما على مقعد لوحدهما بأذربيجان؟
01:19
ضيافة خيالية.. ما الموقف الذي فاجئ هذا الثنائي أثناء سفرهما بأذربيجان؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)--  تُعرف أذربيجان بالضيافة الشديدة. ويؤكد على ذلك الثنائي سينثيا بيل ونيكولاس دانيس بيرتراند، إذ قاما بزيارة أذربيجان في أغسطس/آب من عام 2017. فما هو الموقف الفريد الذي واجهه الثنائي أثناء جلوسهما على مقعد لوحدهما؟

وسافر الثنائي، وهما يديران مدونة سفر تدعى "Journal of Nomads"، إلى أذربيجان بسبب شعورهما بالشوق للتعرّف على ثقافتها، إذ قالت بيل في مقابلة سابقة مع موقع CNN بالعربية، إن أذربيجان "وجهة غير معروفة بالنسبة للعديد من المسافرين".

ومن السمات البارزة التي لاحظها الثنائي لدى زيارتهما للبلاد هي حسن الضيافة الشديدة، إذ قال دانيس: "لقد كانوا يهتمون بنا بشكل عام، وساعدونا في العثور على طريقنا في جميع أنحاء البلاد". 

ضيافة خيالية.. ما الذي فاجأ هذا الثنائي عند جلوسهما على مقعد لوحدهما بأذربيجان؟

تُعرف أذربيجان بحسن ضيافتها. وشعر الثنائي سينثيا بيل ونيكولاس دانيس بيرتراند، وهما يُديران مدونة سفر تدعى "Journal of Nomads" بالدهشة من سلوك وتصرفات المحليين لدى زيارتهما للبلاد في عام 2017.

وزار الثنائي، بعدما التقيا ببعضهما البعض قبل 5 أعوام، أكثر من 30 بلداً. ومن بين تلك البلدان، أكد الثنائي أن أذربيجان كانت الأكثر إثارة للإعجاب، فأكد دانيس: "كان مستوى الضيافة التي صادفناه مذهلاً!". 

ضيافة تبدأ لدى عبور الحدود إلى أذربيجان

وأكدت بيل أن حسن الضيافة بدأ بالظهور، ما أن عبرا حدود أذربيجان من جورجيا. 

وخطط الثنائي لإيقاف سيارة لتوصلهما إلى مدينة مجاورة للمكان الذي كانا يقيمان فيه مجاناً، وبدلاً من ذلك، توقفت سيارة أجرة أمامهما.

ضيافة خيالية.. ما الذي فاجأ هذا الثنائي عند جلوسهما على مقعد لوحدهما بأذربيجان؟

سافر الثنائي سينثيا بيل ونيكولاس دانيس بيرتراند إلى أكثر من 30 بلداً. وهما يؤكدان أن مستوى الضيافة في أذربيجان مذهل.

وبعد أن شرح الثنائي محاولة إيجادهما وسيلة نقل مجانية، أصر السائق على ركوبهما سيارته. وقالت بيل: "لقد قدّم إلينا توصيلة مجانية غير متوقعة وصولاً إلى المدينة المجاورة! وأجرينا محادثة جميلة مع السائق، وشعرنا بالترحيب على الفور في أذربيجان". 

ومن إحدى التجارب الأخرى البارزة لهما في أذربيجان هي دعوة عائلة محلية لهما لتناول الغداء في منزلها.

وشرحت بيل الموقف قائلةً: "في أحد الأيام، كنا نمشي بجوار الطريق الرئيسي لمغادرة مدينة شاكي، وجلسنا على مقعد لأخذ استراحة صغيرة. وخرجت امرأة من منزلها وعرضت علينا الشاي، وبدأنا في الحديث، وسرعان ما خرجت العائلة بأكملها للتحدث معنا".

ضيافة خيالية.. ما الذي فاجأ هذا الثنائي عند جلوسهما على مقعد لوحدهما بأذربيجان؟

ومن إحدى التجارب الأخرى البارزة للثنائي في أذربيجان هي دعوة عائلة محلية لهما لتناول الغداء في منزلها .

وفي النهاية، تحول الحديث إلى دعوة لتناول الغداء.

ولم تتردّد العائلة في تخطيط رحلة صغيرة مع الثنائي عندما أدركت أنه لم تسنح للثنائي الفرصة  لزيارة آثار قلعة قديمة على مقربة من المكان.

ضيافة خيالية.. ما الذي فاجأ هذا الثنائي عند جلوسهما على مقعد لوحدهما بأذربيجان؟

وجبة غداء مع عائلة أذربيجانية في مدينة شاكي.

وعند اقتراب حلول الظلام، عرضت عليهما تلك العائلة المبيت لديها، وأكدت بيل: "لقد كانت أمسية جميلة، وشعرنا بالكثير من الامتنان. ومع أننا كنا غرباء بالنسبة لهذه العائلة، إلا أن أفراد العائلة تعاملوا معنا وكأننا منهم".

وأشارت بيل إلى أنهما لا يزالان يتبادلان الرسائل مع تلك العائلة إلى الآن.

ما الذي تتضمنه تجربة الضيافة الأذربيجانية؟

ويُعد الشاي من أكثر المشروبات شهرة في أذربيجان، ولذلك، ليس من الغريب أن تجربة الضيافة تتضمن "الكثير والكثير من الشاي"، وفقاً لما قاله بيرتراند.

وخلال إحدى المرات، صادف الثنائي مجموعة من الرجال يجلسون مع بعضهم البعض إلى جانب الشارع، ووجه الثنائي سؤالاً للمجموعة عن اتجاه الطريق، فتلقى الاثنان دعوات لشرب الشاي دائماً.

وبالنسبة إلى بيل، ليس من السهل مصادفة أشخاص مضيافين أثناء السفر في أوروبا الوسطى، فالأشخاص هناك يشكّون في الغرباء.

ولذلك، قالت بيل: "نحن سعداء جداً لأنه أُتيحت لنا فرصة تجربة هذا النوع من الضيافة في أذربيجان. ونحن ننصح المسافرين الآخرين وبشدّة بزيارة هذا البلد أيضاً".  

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر