صقر ينقض على فرائسه من الأرانب في أبوظبي.. اكتشف طريقة الصيد بالصقور في الإمارات

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الصيد بالصقور في أبوظبي

دبي، الإمارت العربية المتحدة (CNN) -- يُعد الصيد بالصقور تقليداً قديماً تتوارثه الأجيال الإماراتية، ويستطيع الزوار، الذين يسعون وراء تجربة ثقافية أكثر تحدياً، أن يعيشوا تجربة الصيد بالصقور في هذه المحمية في أبوظبي.

محمية المرزوم للصيد

يبعد موقع محمية المرزوم للصيد بحوالي ساعة بالسيارة عن مدينة أبوظبي

ويقفز محمد، البالغ من العمر 12 عاماً، من سيارة الدفع الرباعي التي يقودها والده، علي، وهو يركض بضعة أمتار فوق الرمال الصحراوية في اتجاه شجرة صغيرة، ثم يشير  إلى الأرنب المختبئ بين الرمال الصفراء والرمادية.

وفي المقعد الخلفي لسيارة الدفع الرباعي، يجلس الصقر مستعداً للإنقضاض، والتأكد من وجود الفريسة.

ومع العثور على الأرنب، يبدأ فريق الصيد بالقيادة باتجاه الحيوان الخائف.

محمية المرزوم للصيد

تتوفر سيارت الدفع الرباعي الكلاسيكية للاستئجار بمرآب داخل الموقع

ومن إحدى المركبات، ينطلق صقر آخر بسرعة فائقة بجانب السيارات التي تتمايل فوق الكثبان المنخفضة. ويتمكن الأرنب من تفادي انقضاض الصقر الخاطف بشكل لا يصدق، ويختبئ في غصن آخر.

 ومع ذلك، لم يستطع الصقر الخاص بالزائر الإماراتي، سعيد محمد المنصوري، الإمساك بالأرنب، حتى عندما طارده للمرة الثانية. وفي نهاية المطاف، وقعت المهمة على عاتق الصغير محمد، وهو أول من تتبع أثر الأرنب، وصقره "مرزوم"، حتى يعطي الفرصة للزوار لمشاهدة كيفية اصطياد الفريسة.

محمية المرزوم للصيد

تتاح تجربة الصيد في الصباح الباكر وبعد الظهر خلال موسم الصيد

وبعد الانقضاض على فريسته، يتم ابعاد "مرزوم" عن فريسته عن طريق تشتيت انتباهه بذبيحة أخرى، قبل أن يربطه علي بلطف ويعيده إلى ابنه. ويقول علي إن تنظيف منقار مرزوم من الدماء برشّة خفيفة من الماء تساعد على تهدئته.

ويُوضع الأرنب في كيس دموي، ليتم إعداده في وعاء الطهي لوجبة العشاء، حيث تروى حكاية صيده داخل موقع التخييم.

محمية المرزوم للصيد

بحسب منسق خدمة الضيوف داخل المحمية، فإن الزيارة النموذجية تستغرق من يوم إلى 3 أيام، كما يستطيع الضيوف القدوم من أجل تجربة الصيد فقط

وفي محمية المرزوم للصيد، يمكنك خوض تلك المغامرة أثناء موسم الصيد، من منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني وحتى منتصف شهر فبراير/شباط، وتقع المحمية الواسعة على بعد ساعة بالسيارة من مدينة أبوظبي، وهي واحدة بين منطقتين فقط في الإمارة، تتيح لأصحاب الصقور والزوار فرصة للصيد في إطار الصيد المستدام.

وتشرف وزارة التغير المناخي والبيئة في أبوظبي على إدارة المحمية، ويُعد الصيد، وهو مرتبط بالتراث البدوي للبلاد، شكلاً من أشكال السياحة البيئية.

محمية المرزوم للصيد

ليس من الضروري امتلاك صقرك الخاص، إذ يمكن للزوار الخروج مع المرشدين والمدربين في المحمية، مع صقورهم، والاستمتاع بالتجربة كاملة

ويتم تربية الأرانب، وطائر الحبارى، وطائر الكروان في الموقع ومن ثم إطلاقها في الصحراء، حيث تتجول الحيوانات البرية بما في ذلك الغزلان عبر مساحة تبلغ 200 كيلومتر مربع.

ويمكن لزوار، مثل سعيد المنصوري، اختيار الفريسة للصقور، إذ توفر كل فريسة تحدياً مختلفاً للصقور، ويتم إطلاق سراح الفريسة المطمئنة في جزء واحد من المحمية قبل أن يتم تعقبها بمساعدة المرشدين، مما يمنح تجربة صيد واقعية. وخلال اليوم، تتوفر تجربتان للصيد، واحدة في الصباح الباكر، قبل أن تصبح حرارة الصحراء شديدة للغاية، وأخرى في ساعة متأخرة من النهار، بعد الظهر وحتى ساعة الغسق.

محمية المرزوم للصيد

يمكنك الإقامة داخل أحد مواقع التخييم الثلاث في المحمية

وفي الموسم الماضي، زار المحمية أكثر من ألف و300 شخص، وأكثرهم مجموعات عائلية، ومعظمهم من دولة الإمارات ودول الخليج المجاورة، وفقاً لمنسق خدمة الضيوف في المحمية، محمد بشير. وتستغرق الزيارة النموذجية من يوم إلى 3 أيام، كما يمكن للضيوف القدوم لتجربة الصيد فقط، في الصباح أو بعد الظهر.

وتتوفر الإقامة الليلية بأحد مواقع التخييم الثلاثة داخل المحمية، وتطل المخيمات على رمال الظفرة الشاسعة بالمنطقة الغربية في أبوظبي، وهي مجهزة بالأرائك المريحة، والأسرّة، والحمامات الساخنة، كما تتوفر خيمة "King Camp" الفاخرة، والتي تقدم حوض استحمام عميق مع تجهيزات ذهبية اللون. وتحتوي مواقع التخييم على منطقة لاشعال نار المخيم لرواية القصص وطهي صيد اليوم.

محمية المرزوم للصيد

في الموسم الماضي، زار المحمية أكثر من 1300 شخص، وأكثرهم مجموعات عائلية، ومعظمهم من دولة الإمارات ودول الخليج المجاورة

ويمكن استئجار سيارات الدفع الرباعي الكلاسكية من الخمسينيات والستينيات من مرآب للسيارات متوفر داخل الموقع. وتتوفر سيارة "لاند روفر" بالمجان إذا كنت تقيم في "King Camp". كما تتوفر فرصة استئجار الإبل للراغبين بالعودة بالزمن واستحضار الحياة البدوية الأصيلة.

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر