بالفطائر المحلاة وسترات المطر.. مصورة "تهرب" من شقتها خلال الحجر الصحي في ظل فيروس كورونا

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عثرت المصورة المقيمة في لوس أنجلوس إيرين سوليفان على طريقة مبتكرة لإشباع ولعها بالإستكشاف أثناء التزامها بعدم الخروج من المنزل بسبب وباء فيروس كورونا العالمي.

بالفطائر المحلاة وسترات المطر.. مصورة سفر تبتكر هروب خيالي من حجرها الذاتي وسط جائحة كورونا
ابتكرت سوليفان هذا المشهد باستخدام ورق القصدير، وفرشاة أسنان، ومصباح تحت ورقة، وشخصيات ألعاب مصغرة , plain_textCredit: Erin Sullivan

وأطلقت سوليفان العنان لإبداعها في أحدث سلسلة صور لها، والتي تحمل عنوان "Our Great Indoors".

وفي تلك السلسلة، تبني سوليفان مناظر طبيعية رائعة من الأغراض المنزلية المتوفرة في شقتها، مثل الفطائر المحلاة، وأغطية الوسائد، والمعاطف.

وخلال مزاولة مهنتها كمصورة سفر، قامت سوليفان بزيارة بعض أجمل الأماكن حول العالم وساعدتها هذه الرحلات على عيش أكثر من 40 يوماً داخل الحجر  الصحي الذاتي.

وقالت سوليفان لـ CNN: "كنت أسأل نفسي كيف يمكنني البقاء على اتصال بالعالم الخارجي والسفر".

ولطالما راود سوليفان حلم السفر الدولي منذ طفولتها حتى تمكنت من تحقيق غايتها.

وفي أحلام الطفولة، كانت سوليفان تتخيل التجاعيد في ملاءات فراشها وكأنها جبل مع متزلجين ينزلقون على المنحدرات.

وأثناء استرجاعها لبعض مشاهد مغامراتها، تعتمد سوليفان على ذكريات الأماكن التي قامت بزيارتها وتركز بشكل إضافي على كيفية شعورها تجاه هذه الأماكن، بدلاً من كيفية ظهورها.

بالفطائر المحلاة وسترات المطر.. مصورة تبتكر هروب خيالي من حجرها الذاتي وسط جائحة كورونا
أمضت إيرين سوليفان أشهراً في نيوزيلندا، التي منحتها الكثير من الإلهام خلال الوقت الحالي, plain_textCredit: Erin Sullivan

وكانت نيوزيلندا مصدراً مهماً لإلهام سوليفان، وخلال زيارتها الأولى للبلاد، أمضت 4 أشهر تعمل في المزارع لتصوير كهوف الديدان المتوهجة.

واستعادت سوليفان ذكريات مغامراتها في نيوزيلندا، واستخدمت ورق القصدير، ومصباح ذكي، وحجر الكوارتز الوردي، بالإضافة إلى سترات الوقاية من المطر، لتبتكر مشهد كهف "Glowing Gore-Tex Cave". 

بالفطائر المحلاة وسترات المطر.. مصورة تبتكر هروب خيالي من حجرها الذاتي وسط جائحة كورونا
غابة البروكولي، عمل فني صحي, plain_textCredit: Erin Sullivan

ورغم أن سوليفان لم تذهب قط إلى غابة البروكولي، إلا أن المناطق الجبلية في اليونان وأشجار القيقب الكبيرة التي نشأت بقربها، جعلتها تشعر بالسحر ذاته.

وتعد صورها بمثابة مزيج مثير للإهتمام من الخيال والألفة، في وقتٍ غير مألوف للغاية.

وتعليقاً على وصولها المحدود إلى الأغراض اللازمة، قالت سوليفان، "يمكن للإبداع أن يزدهر نظراً للقيود.. هذا جزء من الفن، والتجارب".

وبينما تبدأ بتصوير مشاهدها، تسأل سوليفان نفسها كيف يمكنها معالجة الأشياء بشكل صحيح، مع تركيز اهتمامها على تفاصيل الإضاءة، والملمس، والظل واللون عند التصوير في الداخل.

بالفطائر المحلاة وسترات المطر.. مصورة سفر تبتكر هروب خيالي من حجرها الذاتي وسط جائحة كورونا
كتبت سوليفان على انستغرام أن هذه الصورة مستوحاة من غروب الشمس وراء قمة "بلاك إلك" في ولاية داكوتا الجنوبية, plain_textCredit: Erin Sullivan

وتلقت سوليفان المديح والإطراء على سلسلة تصويرها الفوتوغرافي، واكتسبت ما حوالي 85 ألف متابع عبر حسابها على انستغرام خلال الأسابيع الأربعة منذ أن نشرت صورتها الأولى لكهوف الجليد المبنية من الوسائد وشخصيات الألعاب المصغرة.

وقد نجحت سوليفان في بيع مطبوعات مشاهد المغامرات في الداخل عبر موقعها على الإنترنت.