عملية "استغرقت 3 دقائق".. لصوص يقتحمون متحف "نينجا" ياباني ويسرقون خزنته

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
صغيرة مثل ظفر إصبع الخنصر.. تقليد ياباني لصيد واحدة من أصغر أسماك العالم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- استقبل متحف خاص لمقاتلي الـ"نينجا" وسط اليابان بعض الزوار المتخفين، وهم لصوص اقتحموا المكان وسرقوا أكثر من مليون ين (9،470 دولار) في منتصف الليل.

ويتخصص متحف "إيجا-ريو" للنينجا، الذي يقع في مدينة إيجا بمحافظة ميي، في تاريخ وممارسات الـ"نينجا".

وأبلغ المتحف الشرطة عن السرقة بعد انطلاق إنذار في الساعات الأولى من صباح الإثنين الماضي.

ولم يكن هناك موظفون في المتحف آنذاك، وهو يُعد موقع سياحي شهير.

ولدى وصول الشرطة، وجدوا أن مدخل المتحف فُتح عنوةً، وكانت الخزينة التي تحتوي على الأموال مفقودة.

ووفقاً للمتحف، احتوت الخزنة، التي تزن حوالي 150 كيلوغراما، على رسوم أكثر من ألف زائر.

عملية لم تستغرق أكثر من 3 دقائق.. لصوص يقتحمون متحف "نينجا" ياباني
عرض "نينجا" قدمها متحف "إيجا-ريو" في اليابان في عام 2012. Credit: Kazuhiro nogi/AFP/AFP via getty images

وقال مسؤول في المتحف رفض ذكر اسمه لأسباب تتعلق بالخصوصية: "لقد كانت مهمة تستغرق 3 دقائق"، ثم أضاف: "لقد كان الأمر مخططاً، لا بد أنهم راقبونا واستهدفونا بشكل خاص".

ويتجسد جزء من جاذبية المتحف في وجوده داخل غابة، ولكن، يجعله ذلك هدفاً أفضل للصوص لكونه مخفي إلى حد كبير عن الأنظار بمجرد حلول الليل.

وأظهرت الكاميرات الأمنية بالمتحف سيارة تتجه نحو المبنى ليلة السرقة، ورجل يخرج من مقعد الراكب.

ومشى الرجل باتجاه الكاميرا وجعلها تميل إلى الأسفل لكي تصور الأرض بقية الليل.

عملية لم تستغرق أكثر من 3 دقائق.. لصوص يقتحمون متحف "نينجا" ياباني
صورة تظهر أشخاص شاركوا في مهرجان "Iga-Ueno" للـ"نينجا" في مدينة إيجا اليابانية في عام 2013. Credit: Toshifumi kitamura/AFP/AFP via getty images

وأضاف المسؤول أن السرقة حدثت في الوقت الذي بدأ فيه الزوار في العودة إلى المتحف خلال عطلة الصيف، وقال: "هناك موجة ثانية (من فيروس كورونا) الآن، ولكن أصبح الناس أكثر راحة بسبب كل احتياطات كورونا التي كنا نتخذها. هذا أمر فظيع حقاً".

واشتهر الـ"نينجا" بالسرية، ومستوياتهم العالية من المهارة، وكانوا أسياداً في التجسس، والاغتيال، وحرب العصابات منذ القرن الرابع عشر على الأقل، وأحاط بهم الغموض للعديد من القرون.

والآن، هم جزء ثابت من قطاع السياحة والترفية في اليابان. وتُعرف مدينة إيجا، التي يتواجد فيها المتحف، كمركز لعشاق الـ"نينجا". وكانت المدينة ذات يوم موطناً لعشيرة "إيجا" الشهيرة للنينجا، وفقاً لأسطورة محلية.

وكل عام، تقيم المدينة مهرجان "نينجا" ضخم يجذب الآلاف من الزوار خلال عروضها التقليدية، ومحطات أزياء الـ"نينجا"، ودورات تدريب الـ"نينجا"، وغيرها من الأنشطة.

وفي عام 2017، أنشأت جامعة "ميي" المركز الدولي لأبحاث الـ"نينجا"، وهو أول مركز في العالم يتخصص في دراسات الـ"نينجا".

وأصبح جينيتشي ميتسوهاشي، الذي يبلغ من العمر 45 عاماً، أول شخص على الإطلاق يحمل درجة ماجستير في دراسات الـ"نينجا" بعد إكمال دورة للدراسات العليا في الجامعة العام الماضي.

ويقوم ميتسوهاشي الآن بتدريس فن الـ"نينجا" في  المدينة.

وقال ميتسوهاشي لـCNN: "إيجا هو المكان الذي عاش فيه النينجا"، وأضاف: "مناخ هذا المكان شكّل طبيعة النينجا".

نشر