"وزارة السلطعون" في سريلانكا..أشهى مطعم لألذ وجبة من سرطان البحر

سياحة
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تحظى السلطعونات التي يتم اصطيادها من المياه في سريلانكا بتقدير كبير في مطاعم سنغافورة الراقية، وقد يصل سعرها إلى مئات الدولارات.

ولكن كان هناك مكان واحد لم تكن فيه هذه السلطعونات هي الأطباق الأكثر شهرة ضمن قائمة الطعام، أي سريلانكا.

وعندها بدأ الطاهي دارشان مونيداسا، الذي نشأ في كولومبو، بالتفكير في كيفية إعادة إحدى الصادرات السريلانكية الأكثر شهرة إلى الأشخاص الذين تسببوا بشهرتها.

ولا يمتلك مونيداسا بالضرورة السيرة الذاتية التي يمتلكها أشهر الطهاة في العادة، إذ لم يتعلم في مدرسة للطهي ولم ينشأ في مدينة مشهورة بالطعام، إلا أن هذا بالتحديد ما جعله الشخص المناسب ليغير بمفرده الطريقة التي ينظر بها العالم إلى المطبخ السريلانكي.

وجبة السلطعون
يعد اللون الأصفر هو اللون الذي يميز مطعم وزارة السلطعون، والذي يوجد في كل مكان من الجدران إلى أغطية الطاولات Credit: Courtesy of Ministry of Crab

الشيف العرضي

وولد مونيداسا في طوكيو، ونشأ في كولومبو من أم يابانية وأب سريلانكي. ولكن لم يبدأ الطهي إلا بعد ذهابه إلى الولايات المتحدة في التسعينيات للدراسة في جامعة جونز هوبكنز. ولم يستطع تحمل كلفة طعام الكافتيريا، لذلك اعتقد أن الوقت قد حان لتعلم الطبخ.

ويقول مونيداسا: "لم يكن الأمر كما لو أن الطفل من سريلانكا ذهب إلى الولايات المتحدة واشتاق للطعام المطبوخ في المنزل، لقد كان مجرد عبارة عن طعام عادي غير جيد في مساكن الطلبة".

وأضاف مونيداسا أنه لم يكن هناك وسائل تواصل اجتماعي مثل "واتس آب" و"يوتيوب" أو محرك بحث مثل "غوغل" أو أي شيء من هذا القبيل، لذلك كان عليه أن يتواصل هاتفياً مع خالاته في اليابان، وأمه، وجدته، للسؤال عن طريقة تحضير الطعام.

وعندما عاد مونيداسا إلى سريلانكا بعد حصوله على شهادته في هندسة الكمبيوتر، بدأ يفكر في الطبخ لكسب لقمة العيش.

وفي البداية، كان مطعم "Nihonbashi" الياباني الراقي، والذي افتتحه في كولومبو في عام 1995.

وبفضل العلاقات الدبلوماسية القوية بين البلدين، كان هناك مجتمع مغترب ياباني صغير ولكنه نشط في سريلانكا، وبدأ أفراده في مساندة المطعم، وسرعان ما تبعهم السكان المحليون.

وافتتح مطعم "وزارة السلطعون" في عام 2011، ودخل المطعمان لأول مرة على الإطلاق في سريلانكا ضمن القائمة السنوية لأفضل مطاعم آسيا، أي مطعم "Nihonbashi" في عام 2013، ثم تبعه مطعم "وزارة السلطعون" بعد ذلك بعامين، مما وضع الدولة الصغيرة على رادار الطعام العالمي بطريقة غير مسبوقة.

وفي عام 2021، قدّم مطعم "وزارة السلطعون" أفضل أداء له على الإطلاق، حيث احتل المركز الـ29.

وجبة السلطعون
يقع مطعم وزارة السلطعون داخل مجمع المستشفى الهولندي القديم التاريخي بوسط كولومبو.Credit: Courtesy of Ministry of Crab

قائمة محدودة بنكهات غير محدودة

وتعتمد بعض المطاعم، خاصة تلك الموجودة في الأسواق المزدحمة التي تحاول التميز، على الابتكار المستمر لجذب الزبائن.

وأول ما يلحظه أي شخص يدخل إلى مطعم "وزارة السلطعون" هو القائمة، فهي صغيرة ومُعدلة بإحكام وتتركز بالكامل حول مكون رئيسي واحد، هذا المكون هو سلطعون الطين السريلانكي، المعروف أيضاً باسم سلطعون البحيرة.

ولفترة طويلة، كانت هذه السلطعونات عنصراً أساسياً في كل مطبخ سريلانكي، ولكن بمجرد ما أن أصبحت أكثر ربحاً للبيع في الخارج بدلاً من الاحتفاظ بها في المنزل، بدأت تختفي من على موائد الطعام في الجزيرة.

وبالنسبة لوجبة عشاء تتضمن الكثير من الخيارات الغنية، فإن مطعم "وزارة السلطعون" يُعد أشبه بالحلم.

ويمكنك اختيار حجم واحد من السلطعون بناءً على ما هو متاح، من أصغر حجم، "نصف كيلو" عند 500 غرام وصولاً إلى "كرابزيلا" المرغوبة بوزن كيلوغرامين وما فوق، ويمكن الاختيار من طرق التحضير الستة التي يوفرها المطعم لتناول وجبة العشاء.

وتشمل الخيارات سلطعون حار على الطراز السنغافوري، وسلطعون بالفلفل الأسود، وكذلك سلطعون مخبوز "ريسوتو إسك" الذي يجب تحضيره قبل ثلاث ساعات على الأقل من وقت الطلب.

وهناك أيضاً المقبلات والتي تتضمن سلطة السلطعون التي تقدم داخل أفوكادو طازج ومقطع جزئياً، والحلويات التي تتضمن كريم برولي جوز الهند، وتُقدم داخل جوز الهند الطازج.

ويستخدم المطعم في وجباته سلطعونات طازجة، يتم اصطيادها يومياً من قبل صيادين يتعامل معهم مونيداسا، ويتبع المطعم سياسة تمنع عدم تقديم سلطعون يزن أقل من 500 غرام، وذلك لأن السرطانات صغيرة الحجم تكون صغيرة جداً في العمر.

طعم سريلانكا

كيف تضيف الحياة إلى طبق؟ والإجابة في سريلانكا تعتمد على اصطياد السلطعون الطيني السريلانكي وتقديمه.

وبعد نجاحاته، أصبح مونيداسا بمثابة سفير للطعام السريلانكي.

ويقول مونيداسا: "أظن أنه يتواجد اعتقاد سائد مفاده أن 90% من الطعام السريلانكي هندي".

ورغم أن هناك بعض أوجه التشابه مع المطبخ الهندي، يشرح مونيداسا أن الأرز السريلانكي مختلف وكذلك طريقة تحضيره مختلفة، ويضيف أنهم يتناولون جميع الأطعمة مثل لحم البقر، ولحم الخنزير، والسمك، والدجاج. 

ويمتلك مطعم "وزارة السلطعون" فروعاً في بانكوك، ومومباي، وشنغهاي، ومانيلا، وجزر المالديف، وجميعها يُشرف عليها مونيداسا.

وكونه الممثل الوحيد لبلده ضمن قائمة أفضل 50 مطعماً في آسيا، فإن ذلك يأتي مع العديد من الضغوط والامتيازات.

ورغم من الجوائز، لا يزال مونيداسا يعمل في عالم طعام يتمحور حول الغرب بشكل كبير.

نشر