تخيلت يومًا نوم شخص غريب في سريرك؟.. عائلات تتبادل منازلها لقضاء إجازات من نوع مختلف

سياحة
نشر
7 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- مفهوم البقاء في منزل عائلة أخرى أثناء نومهم في منزلك ليس أمرًا جديدًا تمامًا.

ويقوم العديد من المصطافين بذلك منذ سنوات لتوفير تكاليف الإقامة، مع الاستمتاع بنوع مختلف من الإجازة.

ورغم ذلك، أدت القيود المستمرة على السفر وعدم اليقين الناجم عن الوباء إلى ازدهار كبير في هذا النوع من العطلات.

وأبلغت شركة Love Home Swap، التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، عن زيادة بنسبة 282٪ في عدد العملاء الجدد الذين اشتركوا في الإصدارات التجريبية المجانية العام الماضي، مقارنةً بعام 2019، بينما شهدت الشركة المنافسة Holiday Swap نموًا بنسبة 20٪.

كما لاحظ موقع Home Exchange لاستبدال المنازل، وهو يضم أكثر من 400 ألف عقار في 187 دولة، ارتفاعًا في اهتمام الناس.

وفي الواقع، كان عدد التبادلات على المنصة الشهر الماضي أعلى بنسبة 3٪ من تلك التي تم تنظيمها في عام 2019.

ووفقًا لمتحدث باسم المنصة عبر الإنترنت، ارتفعت المحادثات المتعلقة بالتبادل، التي أنشأها المستخدمون، بنسبة 49٪ في 6 يونيو/ حزيران 2021 مقارنة باليوم نفسه من عام 2019.

وتقوم جو واتكينز، وهي مؤسس مشارك لمنصة العضوية الرقمية The HOW People، بتبادل المنازل منذ أكثر من عقد مع زوجها ديف وأطفالهما الأربعة.

وقالت واتكينز لشبكة CNN Travel: "لقد أجرينا أول عملية مقايضة لمنزلنا في عام 2010.. كنا نتطلع للذهاب إلى جزيرة بوين في كندا، على الساحل الغربي لجزيرة فانكوفر، ولم أجد أي مكان مناسب لاستئجاره".

وبعد الاشتراك في Home Exchange، الذي يسمح للمستخدمين بإدراج ممتلكاتهم، بالإضافة إلى البحث عن المالكين والاتصال بهم قبل التسجيل رسميًا ودفع تكلفة الاشتراك السنوي، وجدت واتكينز منزلًا متاحًا في الموقع الذي تريده عائلتها.

وقالت: "كنا نقيم في منزل كان سيكلفنا الآلاف.. تركوا لنا بعض الهدايا.. لقد كانت تجربة جميلة، وجعلتنا نرغب في القيام بذلك مرارًا وتكرارًا".

وسرعان ما أصبحت واتكينز "مدمنة" على تبادل المنازل، لكنها أدركت أنه لن تكون كل مقايضة واضحة تمامًا مثل تلك الأولى.

ويعد مارك كوريشي وزوجته كرستين وأطفالهما الثلاثة من بين العديد من العائلات التي تبادلت معها عائلة واتكينز على مر السنين.

ويقول كوريشي، الذي يعيش في ديدسبري، إحدى ضواحي مدينة مانشستر شمال إنجلترا: "أعتقد أنه مفهوم مثير للاهتمام حقًا".

مفهوم استبدال المنازل أثناء العطلات
Credit: Courtesy Jo Watkins

وتم جمع العائلتين معًا من خلال منصة Love Home Swap، حيث يمكن للأعضاء مبادلة منازلهم مع شخص آخر أو إقراض منزلهم مقابل الحصول على نقاط، ليتم استبدالها في مرحلة لاحقة.

واستطاعت عائلة واتكينز أن تجمع نقاط كثيرة من خلال عرض منزلها، الذي يتسع لـ14 شخصًا، عندما لم يكونوا يستخدمونه.

ومكثت العائلة لاحقًا في منازل بعيدة، مثل سريلانكا وأستراليا ونيوزيلندا والساحل الغربي لأمريكا وكندا من خلال النقاط التي جمعوها، بالإضافة إلى القيام بمبادلات منزلية مباشرة.

وتقول سيليا برونتو، المدير الإداري لـLove Home Swap، لشبكة CNN Travel: "نعتقد أن مبادلة المنازل تزداد شعبية لأنها تتمتع بالعديد من الفوائد مقارنة بالعطلة التقليدية".

وأضافت: "أولاً وقبل كل شيء، إنها فعالة للغاية من حيث التكلفة، غالبًا ما يكون سعر العضوية لمدة عام هو ما ستدفعه مقابل ليلة واحدة في فندق، ولكن يمكنك السفر بقدر ما تريد إلى أي مكان تريده في العالم دون القلق بشأن تكاليف الإقامة".

وأوضحت: "ثانيًا، يمكن أن تضمن الحصول على إقامة أفضل وأكثر اتساعًا وإمتاعًا وراحة".

مفهوم استبدال المنازل أثناء العطلات
Credit: Courtesy Jo Watkins

ويذكر أن واتكينز عملت كـ"وسيط" للعديد من الإقامات. ولكن، هناك سؤال واحد ومهم تميل إلى طرحه أولًا.

وتشرح قائلة: "إذا كنت تتساءل عما إذا كان بإمكانك تبديل المنزل، فإن السؤال الأساسي هو ما إذا تمانع فكرة أن ينام شخص آخر في سريرك؟"

وأوضحت: "أصعب شيء هو القيام بذلك للمرة الأولى والشعور بأن شخصًا ما سيأتي ليحكم عليك".

ورغم أن أصدقاء كوريشي قد اعترفوا بحسدهم للتجارب الرائعة التي مروا بها من خلال تبادل المنزل، إلا أن القليل منهم قرر خوضها.

إيجابيات وسلبيات

ويقول: "أعتقد أنه يجب أن تحب مقابلة الناس.. هناك بعض الأشخاص الذين لا يناسبهم ذلك لأنهم يريدون الذهاب بعيدًا في عطلة والبقاء بمفردهم". 

وبالطبع، ينطوي تبديل المنزل على أكثر بكثير من مجرد تسليم مفاتيحك لعائلة أخرى والتوجه إلى مكانهم.

هناك قدر لا بأس به من العمل الذي يجب القيام به قبل مبادلة المنازل وأثنائها وأحيانًا بعدها.

وتقول واتكينز إنها عادة ما تقوم بتنظيف منزلها بشكل احترافي، حيث تتصل مع شركة محلية لجمع الملاءات المتسخة وإعادتها بمجرد تنظيفها.

وتملك أيضًا خزانة خاصة تستخدمها لوضع أجهزة الكمبيوتر أو الفوضى غير الضرورية، للتأكد من أن الضيوف لديهم أكبر مساحة ممكنة.

وتقول برونتو: "مقايضة المنازل تقدم "رؤى حقيقية" للثقافة المحلية لأنك تصبح جارًا، وفي كثير من الأحيان صديقًا، بدلاً من أن تكون مجرد ضيف فندق".

وتضيف: "نحن نرى تبديل المنازل كخيار رائع لأولئك الذين يبحثون عن مزيد من التحكم في محيطهم، والذين قد يشعرون بالقلق بشأن البقاء في الفنادق، لا سيما في الوقت الحالي".

بينما تمتلك كلتا العائلتان منازل كبيرة جدًا، تقول واتكينز إنها أقامت مع عائلتها في مجموعة متنوعة من المنازل الصغيرة والكبيرة.

ويعتقد كوريشي أن مزيدًا من الناس يختارون الآن هذا النوع من الإجازات بسبب قيود السفر المستمرة وارتفاع تكلفة العطلات المحلية.

ويقول: "من المحتمل أن يكون الوباء قد أدى إلى تسريع انتشاره قليلاً".

ورغم ذلك، ليس هناك من ينكر أن مبادلة المنزل لها عيوبها، حيث يمكن أن تسوء الأمور من حين إلى آخر. وأوضحت واتكينز أن ضيوفها تسببوا بكسر جهازها التلفزيوني في إحدى المرات.

ويقول كوريشي إن "فوائده تفوق بكثير أي عيوب.. ومعظم المساوئ المتصورة لذلك هي مجرد تصورات لن تظهر أبدًا في جميع الاحتمالات".

وتؤكد واتكينز أن "معظم الناس محبوبون جدًا".

وتقول وتكينز: "قمنا بتكوين العديد من الأصدقاء في أستراليا ونيوزيلندا.. تعرفنا على العديد من العائلات التي كانت هناك. يبدو الأمر كما لو كنت تصنع أصدقاء مدى الحياة في جميع أنحاء العالم أثناء تبادل المنازل".

نشر