اليونسكو تضم منطقة حِمى الثقافية السعودية إلى قائمة التراث العالمي

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
صورة تم التقاطها في 11 فبراير 2019 تُظهر منظرًا جويًا للصخور الملونة في صحراء العلا بالقرب من مدينة العلا شمال غرب السعودية
Credit: FAYEZ NURELDINE/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- ضمت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، السبت، منطقة حِمى الثقافية في المملكة العربية السعودية، إلى قائمتها للتراث الإنساني العالمي.

واعتمدت اليونسكو المنطقة خلال اجتماعات الدورة 44 للجنة التراث العالمي المنعقدة في مدينة فوزهو في الصين، السبت.

وقال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة السعودي، إن المواقع السعودية المسجلة في قائمة التراث العالمي باليونسكو، إلى جانب العناصر الثمانية المسجلة في قائمة التراث الثقافي غير المادي، تؤكد المدى غير المحدود الذي يمكن أن تُسهم به المملكة في خدمة التراث الإنساني العالمي المشترك، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وتقع منطقة الفن الصخري الثقافي في حِمى على مساحة 557 كيلومترًا مربعًا، وتضم 550 لوحة فن صخري تحوي مئات الآلاف من النقوش والرسوم الصخرية.

وتعد المنطقة واحدة من أكبر مجمعات الفن الصخري في العالم، وتقع عند نقطة مهمة في طرق القوافل القديمة وطرق التجارة التي تعبر الأجزاء الجنوبية من شبه الجزيرة العربية.

ويعتقد أنها كانت إحدى الأسواق الرئيسية في شبه الجزيرة العربية القديمة، وتمثل الآبار الموجودة في بئر حِمى آخر نقطة إمدادات الماء على طريق الشمال، والأولى بعد عبور الصحاري على طريق الجنوب.

ويضم موقع حِمى عشرات الآلاف من النقوش الصخرية المكتوبة بعدة نصوص قديمة، تضم نقوشاً بالقلم الثمودي، والنبطي، والمسند الجنوبي، والسريانية واليونانية، إضافة إلى النقوش العربية المبكرة (من فترة ما قبل الإسلام) التي تعد بدايات الخط العربي الحديث.

ومع ضم منطقة حِمى تكون السعودية قد سجلت سادس موقع لها في قائمة التراث العالمي، إلى جانب موقع الحِجر المدرج (2008)، حي الطريف بالدرعية التاريخية (2010)، جدة التاريخية (2014)، مواقع الفنون الصخرية بمنطقة حائل (2015)، ثم واحة الأحساء (2018).

نشر