بموكب مهيب من الأهرامات.. مركب الملك خوفو يصل إلى المتحف المصري الكبير

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
بموكب مهيب من الأهرامات..مركب الملك خوفو يصل إلى المتحف المصري الكبير
Credit: @EgyptianCabinet/ Facebook

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، السبت، استقبال المتحف المصري الكبير، مركب الملك خوفو الأول، خلال الساعات الأولى من فجر اليوم، وذلك بعد 48 ساعة من بدء عملية نقله من موقع عرضه بمنطقة آثار الهرم إلى المتحف المصري الكبير.

وذكرت الوزارة في بيان أن مشروع نقل مركب خوفو الأول يهدف إلى "الحفاظ على أكبر وأقدم وأهم أثر عضوي مصنوع من الخشب في التاريخ الإنساني، وهو مركب خوفو الأول الذي يبلغ عمره أكثر من 4600 عاماً"، وعرضه "بطريقة لائقة تتناسب مع أهميته بالمتحف المصري الكبير".

مركب الملك خوفو يصل إلى المتحف المصري الكبير
جانب من عملية نقل مركب الملك خوفو من مكان عرضه بمنطقة آثار الهرم إلى المتحف المصري الكبيرCredit: @EgyptianCabinet/Facebook

وأوضح المُشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير، عاطف مفتاح، أن عملية نقل مركب خوفو الأول تعد واحدة من أهم المشروعات الهندسية الأثرية المعقدة والفريدة، مؤكدًا على أن عملية نقل المركب "تمت بدقة شديدة مع ضمان كافة سبل الحماية للمركب، والذي نُقل كقطعة واحدة داخل هيكل معدني ورُفع إلى عربة ذكية آلية التحكم عن بعد، والتي اُستقدمت خصيصاً لهذا الغرض من الخارج، ليستقر المركب في موقعه الجديد في مبني متحف مراكب خوفو بالمتحف المصري الكبير".

وأضاف مفتاح أن هذه العربة تتميز بقدرة فائقة على مواجهة عقبات الطريق وامتصاص أية اهتزازات، وقد أثبتت العربة الذكية قدرتها على تنفيذ المهمة نقل المركب بنجاح أثناء تجارب المحاكاة العديدة التي قامت خلالها بالرحلة ذاتها محملة بأوزان وأبعاد المركب الذي يصل طوله إلى 42 مترًا ووزنه إلى 20 طن.

مركب الملك خوفو يصل إلى المتحف المصري الكبير
موكب نقل مركب الملك خوفو من مكان عرضه بمنطقة آثار الهرم إلى المتحف المصري الكبيرCredit: @EgyptianCabinet/Facebook

وأكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، أن عملية نقل مركب خوفو جاءت بعد موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية وفقاً لقانون حماية الآثار، للحفاظ على المركب الذي كان معروضًا في متحف يحمل اسمه بُني في الموقع الذي اكتشف فيه عام 1954، عند الضلع الجنوبي للهرم الأكبر بمنطقة آثار الهرم، والذي ظل على مدار عقود يشوه المنظر الجمالي للهرم الأكبر، العجيبة الوحيدة الباقية من عجائب الدنيا السبع القديمة، مضيفًا أن وسائل العرض والحفاظ على المركب لم تواكب أساليب وطرق العرض الحديثة والمتطورة، فكان لابد من نقله للحفاظ عليه للأجيال القادمة.

مركب الملك خوفو يصل إلى المتحف المصري الكبير
جانب من عملية نقل مركب الملك خوفو من مكان عرضه بمنطقة آثار الهرم إلى المتحف المصري الكبيرCredit: Ministry of Tourism and Antiquities- Egypt/facebook

وفي أغسطس/ آب العام الماضي، أغلق متحف مركب خوفو بمنطقة آثار الهرم، وبدأت أعمال تأهيل المركب لنقله لمبنى مراكب خوفو في المتحف المصري الكبير، والذي يتم تجهيزه حاليًا بأحدث الأساليب العلمية والتكنولوجية للعرض المتحفي، بالاضافة إلى أجهزة الرصد والقياس الحديثة للحفاظ على هذا الأثر العضوي الهام والفريد، وفقًا للبيان.

مركب الملك خوفو يصل إلى المتحف المصري الكبير
تم نقل مركب الملك خوفو كقطعة واحدة داخل هيكل معدني، ورفعه إلى عربة ذكية آلية التحكم عن بعدCredit: @EgyptianCabinet/Facebook

ومن جانبه، قال مساعد وزير السياحة والآثار للشئون الأثرية بالمتحف المصري الكبير، الطيب عباس، أنه قبل عملية النقل تم إجراء مسح راداري للأرض الصخرية تحت مبنى المتحف القديم بمنطقة آثار الهرم، حتى الطريق الأسفلتي في الجهة الشرقية، للتأكد من قدرتها على تحمل الأوزان والممرات والشدادات المعدنية التي شيدت لتأهيل المبنى والمركب للنقل.

وأشار إلى إجراء مسح بأشعة الليزر للمركب لتوثيق أدق تفاصيله وتغليفه استعداداً لعملية النقل، كما تم تصميم وتصنيع الهيكل المعدني حول المركب، وإقامة شدادات وسقالات معدنية خارج وداخل المبنى لتدعيمه.

وأكد عباس أن عملية إخراج المركب من مقرها القديم واجهت تعقيدات وتحديات كبيرة والتي "تم التغلب عليها بواسطة اللجنة المشكلة من إدارة المتحف والأثريين فيه وزملائهم من المجلس الأعلى للآثار، واستشاريين ومهندسيين من مكاتب استشارية وأساتذة كلية الهندسة بجامعة القاهرة، وتم وضع خطة سريعة لتدعيم المركب والمبنى".

والجدير بالذكر أن المتحف المصري الكبير سينظم خلال الأيام القليلة المقبلة مؤتمراً لوسائل الإعلام للكشف عن تفاصيل نقل مركب خوفو الأولى من مكان عرضها بمنطقة آثار الهرم إلى المتحف المصري الكبير.

نشر