صبي تخفى في تجويف عجلات طائرة في رحلة لمدة 5 ساعات

صبي تخفى في تجويف عجلات طائرة في رحلة لمدة 5 ساعات

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 22 ابريل/نيسان 2014; 01:20 (GMT +0400).
2:11

(CNN)-- كانت أول إشارة على حدوث شيء غريب عندما لوحظ فتى يمشي مترنحاً على مدرج مطار كاهولوي في جزيرة موي، بجزر هاواي، القصة لا تكاد تصدق.

الفتى البالغ من العمر 16 عاماً، يبدو أنه تعلق في رحلة من سان خوسيه، في كاليفورنيا إلى موي، في هاواي، في مقصورة عجلات الهبوط في طائرة بوينغ 767، بحسب ما قالت خطوط هاواي الجوية.

" اهتمامنا بالدرجة الأولى هو بسلامة الولد، الذي كان محظوظاً بشكل كبير لينجو" وقد حدث ذلك، وقد تم استدعاء مكتب التحقيقات القدرالي للتحقيق في القصة، وإذا ما أخذ وزن لقصته، فإنه ركب في المقصورة الضيقة التي ترفع فيها عجلات الطائرة بعد إقلاعها، وبقي فيها لمدة خمس ساعات، سافرت خلالها الطائرة على ارتفاع 38 ألف قدم، وبدون أوكسجين، ودرجة حرارة دون الصفر.

 

ويتساءل الخبراء في هذه الحالة عن قصته " فرصة نجاة شخص في مثل هذه الرحلة الطويلة ضئيلة جداً في الواقع" بحسب ما قال محلل شؤون الطيران بيتر فورمان.

"ما أقصده أننا نتحدث عن ارتفاعات تزيد عن ارتقاع قمة أفرست، ودرجة حرارة تصل إلى 40 درجة تحت الصفر .. بالنسبة لشخص يعيش لعدة ساعات وسط نقص الأكسجين، وردجة الحرارة المنخفضة تلك هي مجرد معجزة، لم أسمع عن شيء مشابه لذلك سابقاً."

وما تزال بعض جوانب القصة غامضة، فالسلطات لا تعلم هوية الصبي، وهو لا يحمل بطاقة هوية، أو أي وثيقة، وكل ما كان بحوزته هو مشط، وقد أبلغ السلطات بأنه يقيم في سانتا كلارا، وهرب من المنزل صباح الأحد، بحسب ما أفاد عميل الـ FBI، توم سايمون.

وشاهد المحققون صوراً من كاميرا المراقبة في مطار سان خوسيه، تظهره وهو يتسلق سور سياج المطار، وهناك صور له وهو يسير باتجاه طائرة خطوط هاوي الجوية بحسب سلطات مطار كاليفورنيا.

وأبلغ المحققين بأنه زحف إلى مقصورة العجلات، وفقد الوعي عندما أقلعت الطائرة، وبعد ساعة من هبوط الطائرة في مطار كاهولوي، استعاد الوعي، وظهر لصعق العاملين في الطواقم الأرضية، بحسب ما افاد سايمون، ولدى سلطات المطار في موي شريط فيديو للصبي وهو ينزل من مقصورة العجلات على يسار الطائرة، وقال سايمون "الأمر غير منطقي .. اتفهم شكوكك." ولم يتم توجيه اتهام للصبي، وتم وضعه في دار لحماية الأطفال.  

وهناك أمثلة على التخفي في منطقة عجلات الطائرة، ولكنها لم تنته بسلام، ففي فبراير/ شباط، وجدت الطواقم العاملة في مطار دولس الدولي في ضواحي العاصمة الأمريكية واشنطن، جثة رجل في بئر عجلات طائرة  من طراز ايرباص 340 تشغلها الخطوط الجنوب أفريقية.

وفي 2010 توفي فتى في الـ 16 من عمره، بعد أن سقط من مقصورة عجلات الطائرة التابعة للخطوط الجوية الأمريكية US Airways، لدى هبوطها في مطار بوسطن لوغان الدولي.