فيرغسون ..استمرار الاحتجاجات والمتظاهرون يغلقون الطريق

فيرغسون ..استمرار الاحتجاجات والمتظاهرون يغلقون الطريق

العالم
آخر تحديث السبت, 16 اغسطس/آب 2014; 08:57 (GMT +0400).
0:47

متظاهرون في فيرغسون، بولاية ميسوري، يغلقون الطريق في احجاجات اندلعت بسبب مقتل المراهق مايكل براون، على يد الشرطة التي اشتبهت في تورطه بعملية سرقة، في حين لم يمكن يحمل سلاحاً.

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- أغلق متظاهرون غاضبون من مقتل مراهق أعزل على يد شرطي في فيرغسون، بولاية ميسوري، الطريق وأطلقوا صرخاتهم ملوحين بأيديهم في الهواء، باتجاه  سيارات الشرطة.

وتزامن كشف شرطة مقاطعة فيرغسون بولاية ميسوري عن هوية الضابط، مطلق النار على مراهق أسود، ونشر فيديو يزعم أن الضحية "مشتبه به" في عملية سطو بالمنطقة، في تحرك نفت السلطات الأمنية ارتباطهما معا، لكنه زاد غضب المنددين بقتل الشاب الأسود في احتجاجات عنيفة بالمنطقة ومدن أمريكية أخرى.

ونفى قائد شرطة فيرغسون، توماس جاكسون، توقيف ضابط الشرطة، دارين ويلسون، لمايكل براون، 18 عاما، للاشتباه في تورطه بعملية السرقة، بل "لسيره وسط الشارع ما عرقل الحركة المرور"، مضيفا في حديث لحشد من الصحفيين، الجمعة: "الاحتكاك المبدئين بين الضابط وبراون ليس له علاقة بعملية السرقة."

وأكد براءة الضحية من ارتكاب أو المشاركة في أي جريمة.

 

وأثار تزامن الكشف عن هوية الضابط الأبيض، ونشر الفيديو ، الجمعة، رغم عدم ارتباطهما بالحادث بعد مرور ستة أيام من وقوعه، تساؤلات وشكوك المحتجين، الذين كانت أبرز مطالبهم الكشف عن اسم الشرطي مطلق النار.

وبرر جاكسون قائلا أن الفيديو الملتقط بواسطة كاميرا أمنية، تم تلبية لمطالب وسائل الإعلام، مضيفا: عملنا على إطلاقه في نفس توقيت أسم الضابط المتورط في عملية إطلاق النار"، دون تقديم إيضاحات بشأن أسباب ذلك."

وصعدت الخطوة، التي وصفها البعض بمحاولة للنيل من الضحية وتبرير قتله، وقال محامي عائلته، جاك تابر، لـCNN أنها: "محاولة لتشتيت الأنظار وتشويه صورته.. العائلة حانقة على كيفية تعامل دائرة شرطة فيرغسون مع القضية.. التركيز ينبغي أن ينصب على ما حدث في كانفيلد درايف حيث تم إعدام مايكل."

ويصور فيديو الكاميرا الأمنية شخصا ضخم الجثة، زُعم أنه براون، وهو يدفع رجلا ضعيف البنية، حاول إيقافه قبل الخروج من المحل حاملا صندوق سيجار يبلغ ثمنه نحو 49 دولارا.

وأوضح قائد شرطة المنطقة للشبكة قائلا إن ضابط الشرطة أوقف براون لسيره في الشارع، مضيفا: "واعتقد أنه ربما شاهد حينها أدلة مرتبطة بالسرقة"، دون الربط علانية بين الحادثتين معا.

 وتقول الشرطة إن المراهق تعارك مع الضابط وحاول انتزاع سلاحه وهو ما فنده شهود عيان كانوا بصحبته قائلا إنه قتل: "دون مبررات وبدم بارد."