شاهد.. فيضانات شمال إنجلترا تجبر مئات الأشخاص على النزوح من منازلهم

فيضانات شمال إنجلترا تجبر مئات الأشخاص على النزوح

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 29 ديسمبر/كانون الأول 2015; 04:22 (GMT +0400).
1:34

نسبة المياه يمكن رؤيتها من الجو. واليوم، يعاني المهندسون لتصليح دفاعات الفيضانات الخاصة بالمدينة. واضطروا للجوء إلى السلاح الجوي الملكي لتوصيل الكابلات، ومولدات الكهرباء والمحركات التي ستساعدهم على إعادة تشغيل المضخات.

مياه النهر خلفي، وهي أقرب مما تكون عليه عادة ببضعة أمتار، ومحطة الضخ محاطة تماماً بالمياه، ولا يمكن الوصول إليها إلا عبر الجو، وهذه هي الطريقة الوحيدة التي يستطيعون أن ينقلوا بها المعدات الثقيلة التي يحتاجونها.
ليست فقط وكالة البيئة التي تعتمد على القوات المسلحة لإنقاذها، ولكن ينتشر 500 جندي أيضا في شمال إنجلترا.
اليوم، زارهم رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، كما أنه زار بعض الشوارع التي غرقت في المدينة.
وكان عليه أن يدافع عن الأموال التي تصرفها الحكومة على نظام دفاعات الفيضانات، وأن ينفي صحة الاتهامات التي تقول إن مال المملكة لا يساعد الجنوب.
"لقد أنفقنا 100 مليون جنيه استرليني على دفاعات الفيضانات هنا في يورك، منذ أن أصبحت رئيسا للوزراء، ونحن نخطط لإنفاق 280 مليون إضافيين وهذا يعادل ثلاثة أضعاف المبلغ تقريباً. ولكن ذلك لا يواسي هؤلاء الذين تسبب الفيضان بانهيار منازلهم."
اضطرت المئات من العائلات ترك منازلهم في اليومين الماضيين، غير متأكدي من موعد رجوعهم.
الجميع يريد التأكد من أن هذا لن يتكرر مرة أخرى، ولكن هذا وعد لا يستطيع أحد أن يتحمل مسؤوليته.