بالفيديو: CNN تحاور قسا كنديا داخل سجون كوريا الشمالية متهم بمحاولة "إسقاط النظام الملحد"

CNN تحاور قسا كنديا داخل سجون كوريا الشمالية

العالم
آخر تحديث يوم الاثنين, 11 يناير/كانون الثاني 2016; 03:43 (GMT +0400).
2:20

على بعد آلاف الأميال من منزله، وعلى بعد عالم كامل من حياته القديمة، القس الكندي شن سو ليم يعيش تحت المراقبة الدائمة من قبل الحراس الكوريين الشماليين.

هو في انقطاع تام عن عائلته وعن كنيسته في تورونتو… 

يعمل هذا الرجل، في الستين من عمره، ثمان ساعات في اليوم  وستة أيام في الأسبوع، وحده في حفر البساتين في معسكر العمل هذا حيث يقضي حكماً بالسجن المؤبد، وليم هو السجين الوحيد. 

انتظرنا الحراس خارج الباب. 

“كيف حالك؟ هل أنت بخير؟ بصحة جيدة؟”

“نعم” 

ليم يفهم ويتحدث الانجليزية، ولكن أصر المسؤولون أن يجيب على أسئلتنا باللغة الكورية، ونحن نفترض بأنهم يستمعون إلى محادثتنا من غرفة أخرى. 

“لم أكن عاملاً بالأصل، لذلك كان عملي صعباً عندما بدأت، ولكنني تعودت الآن. أحصل على اهتمام طبي مستمر، وثلاث وجبات في اليوم، ومعاملة انسانية.” 

معاملة انسانية من قبل دولة تقول الأمم المتحدة إن لديها أحد أسوأ حالات انتهاك لحقوق الإنسان في العالم. 

وكوريا الشمالية تنفي تلك الادعاءات بقوة. 

بمحاكمته في ديسمبر/كانون الأول، ناقشت النيابة العامة لبيونغيانغ دخول ليم إلى كوريا الشمالية أكثر من مئة مرة بادعاء كاذب بوجوده لمساعدات إنسانية، ويقولون إنه كان يستخدم الدين ليحاول إسقاط النظام الملحد.  

يعترف ليم بانتقاده علناً لقادة كوريا الشمالية، وهي جريمة كبيرة في هذه الدولة التي لا تقبل المعارضة السياسية

“أعترف بأنني خالفت قوانين الدولة ونظامها”

“هل تعتقد أن أكبر جريمة ارتكبتها كانت انتقاد قادة هذه الدولة؟” 

“نعم أعتقد ذلك.”

يقول كيم إنه لم يجبر على تعلم الأيديولوجية الكورية الشمالية، وقد طلب منهم إنجيلاً أيضاً ومع أنه لم يحصل عليه بعد، مازال يصلي كل يوم.

“لماذا تصلي؟” 

“أصلي للدولة وللشعب، أصلي لاتحاد كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية، كي لا يتعرض أحد لذات حالتي.”

بعد ساعة تقريباً، عاد الحراس، فقد حان وقت رجوع القس إلى حياة الحبس التي لم يتوقعها، ولكنه يبدو متقبلاً لها. ينتظر ويفكر إن كان سيرى عائلته مرة أخرى. ويقول إنه في سلام مع نفسه، مهما حدث.