بالفيديو.. منقذ أسترالي يروي مأساة اللاجئين بين تركيا واليونان: شاهدتهم يغرقون أمامي ورديت طلب أم بنقل رضيعها

منقذ يروي مأساة اللاجئين بين تركيا واليونان

العالم
آخر تحديث الخميس, 28 يناير/كانون الثاني 2016; 05:53 (GMT +0400).
1:57

أمضى هذا المنقذ عشرة أيام في مساعدة اللاجئين في الوصول إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

 
“أتت أم إلينا وأرادت إعطاءنا طفلها واضطرينا إلى الابتعاد، لم نستطع أخذه، اضطرينا إلى تحطيم قلبها…”
 
وسط بحر إيجه…
 
كان المنقذ سايمون لويس في مهمة في بحر إيجه.
أمضى عشرة أيام في مساعدة اللاجئين في الوصول إلى جزيرة ليسبوس اليونانية. 
 
“كنت في ليسبوس وخلال الساعة الأولى التي وصلت فيها إلى الشاطئ، تعاملنا مع مئتي لاجئ تقريباً.. ننظر إلى خيالهم في البعيد ثم يقتربون أكثر فأكثر… ثم نراهم فعلاً.” 
 
“كنا نريد محاربة كل شيء لمساعدة اللاجئين… ولكن صدمنا بالواقع أن هناك حدودادولية، وعندما نصل إليهم بالقارب، لا نستطيع أن نربط قاربهم بحبل ونسحبهم إلى الشاطئ لأن هذا يعني أننا نساعدهم على تخطي الحدود الدولية، وهذا يجعلنا أشبه بالمهربين.” 
 
في القانون الدولي، ليس من المسموح للمتطوعين مساعدة القوارب في تخطي الحدود الدولية.
 
“أنقذنا 517 لاجئا، ولكن 31 منهم غرقوا على الطرف التركي من الساحل… كنا نعرف أن هناك قاربا آتيا، ثم كنا على أمل بأن يأتي القارب… ولكنهم لم يتمكنوا من عبور الطرف التركي، وغرق أغلبهم.” 
 
“عندما كنا على الشاطئ، أخبرنا بقدوم القارب وكنا نملك مكانه بالتحديد، وعرفنا بالضبط عدد الغارقين… عدد الأطفال والعائلات التي تدمرت… ولكن كمتطوعين، يسمح لنا بمساعدة الواصلين إلى الشاطئ، فمن غير القانوني أن نساعدهم في عبور الحدود. والحقيقة هي أن كان هناك 31 غارقا وكان علينا تقبل ذلك كفريق.”