مدير الاستخبارات الأمريكية: محاولة داعش تنفيذ هجمات داخل أمريكا أمر لا مفر منه

مدير الاستخبارات الأمريكية: محاولة داعش

العالم
نُشر يوم الثلاثاء, 16 فبراير/شباط 2016; 06:00 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 24 فبراير/شباط 2016; 04:20 (GMT +0400).
0:10

يبدو أن هجمات داعش الوحشية في باريس نبهت الاستخبارات وجهات إنفاذ القانون في أمريكا الى قدرات التنظيم المتطرف .

في الوقت الذي تحاول فيه القوى العالمية الكبرى رسم خطوط اتفاق يوقف إطلاق النار في سوريا، لاتزال البراميل المتفجرة تتساقط وتستمر معها المذابح، في حين يواصل داعش حربه دون رادع.

أيضاً.. محلل الشؤون العسكرية بـCNN: داعش يستخدم أسلوبا بالتجنيد يشبه أسلوب الجيش الأمريكي

لكن الأمر لم يتوقف هنا، إذ صدر تحذير جديد من رأس الهرم في الاستخبارات الأمريكية، حيث قال مدير سي أي ايه، جون برينان، لشبكة سي بي سي، إن داعش سيحاول شن هجوم داخل الولايات المتحدة.

جون برينان / مدير وكالة المخابرات المركزية
"أتوقع منهم محاولة وضع عملاء، أو مواد أو أي شيء آخر هم بحاجة للقيام به أو تحريض أشخاص على تنفيذ هذه الهجمات، وبوضوح أعتقد أن محاولاتهم لا مفر منها، ولا أعتقد نجاحهم بالضرورة ".

يأتي ذلك بينما قال مسؤولون أمريكيون لشبكتنا إنه لا يوجد حالياً تهديد حقيقي ومحدد على وجود مؤامرة كبيرة لداعش داخل أمريكا.

كذلك.. "داعش" يستمر في الانتشار داخل ليبيا عبر تجنيد الأطفال وغسل أدمغتهم

لكنهم قالوا في الوقت ذاته إنهم في حالة تأهب قصوى على مدى الشهرين الماضيين، منذ هجوم سان برناردينو.

ويبدو أن هجمات داعش الوحشية في باريس نبهت الاستخبارات وجهات إنفاذ القانون في أمريكا الى قدرات التنظيم المتطرف .

ولكن لماذا لم ينفذ داعش حتى الآن هجوماً داخل الولايات المتحدة على نمط هجمات باريس؟

لورينزو فيدينو / جامعة جورج واشنطن

"جزئيا بسبب الجغرافيا، المسافة بين أمريكا وسوريا والعراق، وحقيقة أن لديك عدد قليل جداً من الأميركيين المنضمين لداعش، بينما في أوروبا لديك الآلاف، وكذلك ارتفاع مستوى التحذير والاستعداد لدى مكتب التحقيقات واجهزة الاستخبارات ".

محللون يقولون إن السيناريو الأكثر واقعية لداعش هو التحريض على تنفيذ هجمات انفرادية من بعيد على غرار ما حدث في غارلاند بتكساس، في مايو الماضي.

عندما حاول مسلحون تنفيذ هجوم على مسابقة لرسم صور كاريكاتور للنبي محمد، الا أن قوات الأمن تمكنت من قتلهما خارج مكان تنظيم الحدث.

أحد المهاجمين كان يعتقد أنه استوحى فكره من وسائل التواصل الاجتماعي، وربما تم توجيهه من قبل جنيد حسين، العميل ذو السمعة السيئة بداعش بسوريا، والذي قتل لاحقا في غارة أمريكية نفذتها طائرة بدون طيار .

ورغم فشل هجوم غارلاند، يبدو أن داعش لايزال يستخدمه كأداة لزرع الخوف داخل أمريكا.

تشارلي وينتر /  باحث في شؤون الإرهاب/ جامعة جورجيا
"إن إطلاق النار في تكساس جيد جدا بالنسبة لداعش، لرسم صورة عالمية يراها العالم واثبات أن مخالب داعش، امتدت إلى قلب العدو الصليبي".