بالفيديو: نمو حزب “البديل” المناهض لسياسة ميركل حيال اللاجئين.. هل تجنح ألمانيا يمينا؟

نمو حزب البديل المناهض لسياسة ميركل حيال اللاجئين

العالم
نُشر يوم الأحد, 13 مارس/آذار 2016; 04:50 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 03:13 (GMT +0400).
2:52

حزب “البديل من أجل ألمانيا”، يبيع فكرة أنه الحزب السياسي الوحيد المستعد للوقوف والدفاع عن الهوية والقيم الألمانية، وخصوصاً في أزمة اللاجئين.

فروك بيتري، قائدة حزب “البديل من أجل ألمانيا”:

“يسموننا بالنازيين، وهو أمر سيء جداً في ألمانيا ويخيف الكثير من الناس هنا. ونحن نقول: مهما كانت التسمية، دعونا نناقش المحتوى. في الوقت الراهن، يبدو كأن الكثير من الناس يعتقدون أن أفكارنا ليست سيئة".

قائدة حزب “البديل من أجل ألمانيا”، فروك بيتري، كانت متخصصة بالكيمياء قبل أن تصبح سياسية. وهي الوجه الجديد لحركة المحافظين في ألمانيا. تحدثت بيتري إلى CNN في الحملة الانتخابية بينما انتشرت دوريات أمنية إضافية في المركز الرياضي المحلي حيث كانت تتحدث. تلقت بيتري تهديدات واحتجاجات بعد حملتها الانتخابية.

لكن حزبها يصرّ على تحقيق مكاسب كبيرة من خلال سياسة وقف الهجرة تماماً.. أو وقفها للوقت الحالي على الأقل.

فروك بيتري:

"أولا، سنتحدث عن الذي يمكن أن يبقى، والذي عليه العودة. ثانياً، سنتحدث عن قوانين الهجرة. في الوقت الراهن، المشكلة هي أننا لا نجمع بين هاتين المشكلتين، وحكومة ميركل تخاف من إرسال إشارة واضحة ".

أتيكا شوبرت: إذا رجع الأمر لكم، هل ستتوقفوا عن قبول اللاجئين والمهاجرين حتى تتضح الأمور؟

بيتري: "نعم، على الأقل لإرسال إشارة إلى أن الحكومة تحلل الوضع في ألمانيا، فهي لا تفعل ذلك الآن."

ألمانيا تتعرض لضغوطات. ففي العام الماضي، قادت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل البلاد لتستوعب أكثر من مليون لاجئ، وترحب بهم.

ولكن بعد ذلك، أتت أحداث رأس السنة في كولونيا. وألقي اللوم على اللاجئين والمهاجرين للاعتداءات الجنسية على عشرات النساء.

وكانت ردة الفعل عنيفة. إضرام النار على مساكن اللاجئين.

وأيضاً.. منعت أحشاد غاضبة حافلة مليئة باللاجئين من الانتقال إلى المدينة.

تشير استطلاعات الرأي الأخيرة أن 80٪ من الألمان لم يعودوا يدعمون سياسة ميركل للاجئين. ولكن الكثير منهم لا يريدون أن يكونوا مع الجماعات اليمينية المعادية للإسلام أيضاً.. وهذا ما أوضحه الجمهور لبيتري خلال التجمع الذي حضرناه. 

لا تزال بيتري تناضل من أجل تحديد موقف الحزب. ونقلت صحيفة محلية قولها إن على الشرطة "استخدام الأسلحة النارية، إذا لزم الامر" لمنع الناس من عبور الحدود بطريقة غير مشروعة. 

أتيكا شوبرت: "العنوان الرئيسي: واعظة الكراهية. ما رأيك في ذلك؟ "

فروك بيتري:

"نعم، الأمر مؤلم. لقد أصبح من الصعب أن أوصل ما أريد أن أقوله الآن.”

خلال حملتها، رفضت بيتري أي تحالف مع الجماعات المعادية للإسلام بوضوح، وفي حوارنا، شجبت العنف من قبل أي من أعضاء الحزب.

فروك بيتري:

"ربما نحتاج إلى أن نكون حذرين للغاية من المفردات التي نستخدمها. وهذا صحيح ليس فقط بالنسبة لنا ولكن للأطراف الأخرى أيضاً”.

يقول منتقدوها إن سبب نمو الحزب هو ببساطة تصويت المحتجين على سياسة اللاجئين. ولكن بتقديم البديل المحافظ للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تعتقد فروك بيتري أن حزب “البديل من أجل ألمانيا” سيبقى موجوداً.