بالفيديو: اللاجئة السورية يسرى مارديني تتغلب على مأساة الحرب وتسعى لتحقيق حلمها في أولمبياد السباحة

لاجئة سورية تسعى لتحقيق حلمها في أولمبياد السباحة

العالم
نُشر يوم يوم الاثنين, 21 مارس/آذار 2016; 03:19 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:09 (GMT +0400).
1:43

سباحة من سوريا كانت ذات يوم إحدى اللاجئات باتت اليوم من بين المنافسين على ميداليات الأولمبياد

فقبل سبعة أشهر فقط فرت يسرى مارديني من الحرب الأهلية الدائرة في وطنها.. حيث غادرت مع شقيقتها العاصمة السورية دمشق مما جعل الأمر خطيرا جدا في عبور البحر إلى اليونان.. وتابعت رحلتها لعدة أسابيع إلى أوروبا لتصل إلى ألمانيا.
يسرى مارديني /رياضية لاجئة من سوريا :” إنه أمر قاس لأي شخص “.
الآن هي تقيم في برلين وتذهب للمدرسة وتسبح في حوض السباحة القريب من مركز اللاجئين مع مدرب سباحة عازم على إعدادها لدورة الألعاب الأولمبية في هذا الصيف.
يسرا مارديني /رياضية لاجئة من سوريا :” المشكلة كانت السبب في وجودي هنا، وهذا جعلني أقوى وأريد الوصول لتحقيق هدفي”.
الرياضية البارعة يسرى تبلغ من العمر 17 عاما فقط، مثلت بلدها في رياضة السباحة ببطولة تركيا في العام 2012 لكنها تقول إن التدريبات في سوريا كان تحديا.
يسرى مارديني /رياضية لاجئة من سوريا :” في بعض الأحيان لا نستطيع التدرّب بسبب الحرب، وفي أحيان أخرى لم نستطع الذهاب للتدريب كان هناك تفجيرات قرب حوض السباحة”.
والآن وبعد أن تركت الحرب خلف ظهرها، عقدت يسرى الأمل على التأهل في الأولمبياد كرياضية لاجئة.
يسرى مارديني /رياضية لاجئة من سوريا :” لا يوجد فرق في الماء إذا ما كنت لاجئاً أو سوريا أو ألمانيا”.
تقول مارديني إن السباحة في دورة الألعاب الأولمبية سيكون بمثابة حلم تحقق لها، وفرصة حقيقة ومصدر إلهام للناس جميعا في أنحاء العالم.

تابع أيضا.. بالفيديو: ملكة المطبخ السورية تعيد بدء حياتها في ألمانيا

يسرى مارديني /رياضية لاجئة من سوريا :” الجميع متحمس وهم يريدون رؤية ما يمكنني فعله وهذه حالتي أيضاً “.
وإذا ما تم اختيار مارديني فستكون من بين أول فريق من الرياضيين اللاجئين يسمح له بالمشاركة في الأولمبياد.