حصرياً: نيجيريا تطلق حملة عسكرية لاستعادة فتيات تشيبوك المخطوفات ودحر بوكو حرام

حصري.. حملة نيجيرية لاستعادة فتيات تشيبوك المخطوفات

فقط على CNN
آخر تحديث يوم الاثنين, 25 ابريل/نيسان 2016; 06:46 (GMT +0400).
2:48

مايدوغوري تعتبر المركز الذي ينطلق منه الجيش النيجيري في حملته لاستعادة الأراضي من بوكو حرام، في عمليته “السلام بأي طريقة” ، التي انتشر بها في مناطق البلاد الشمال شرقية الشاسعة.

هذا “سوق الاثنين” في مايدوغوري.

رجلان شوهدا وهما مليئان بالارتباك يشتبه بأنهما إرهابيين، تم توقيفهما، والأمور عادت إلى طبيعتها لكن الوضع يظهر لكم التوتر هنا، فمع خسارة بوكو حرام لأغلب أراضيها فإن التنظيم يعتمد بكثرة الآن على إرسال أفراد للقيام بتفجيرات انتحارية في مايدوغوري وسواها.

في مدينة على المحك فإن الجميع في دائرة الاشتباه.

فمايدوغوري تعتبر المركز الذي ينطلق منه الجيش النيجيري في حملته لاستعادة الأراضي من بوكو حرام، في عمليته “السلام بأي طريقة” ، التي انتشر بها في مناطق البلاد الشمال شرقية الشاسعة.

هذه هي الطريق إلى غابة سامبيسا، أو ما تم استعادته منها.. الحرارة العالية تضرب موكبنا المدجج بالسلاح.

رمال ناعمة، تعتبر المكان الأمثل لاختباء المسلحين. وفرقة الاستطلاع في المقدمة تقود موكبنا داخل وخارج المسار.

عندما زرنا تشيبوك قبل عامين بعد اختطاف فتيات من المدرسة وصف الآباء لنا كيف تتبعوا آثار بناتهم إلى مداخل غابة سامبيسا دون قدرتهم على المضي قدماً، هذه هي سامبيسا، الحكومة النيجيرية تمكنت من اعادة السيطرة على مناطق هنا من بوكو حرام، لكنها لا تزال تحاول اعادة السيطرة على مركز سامبيسا.

ذلك هو المكان الذي يعتقد أن فتيات تشيبوك لا زلن محتجزات فيه، والعودة إلى مايدوغوري فإن قائد العمليات اللواء ليو إيرابور يقول لنا إنه فخور برجاله، لكنهم بحاجة إلى مزيد من الدعم الدولي.

اللواء مكلف بتعقب الفتيات وقيادة حرب ضد تمرد بوكو حرام.

القائد سمح لنا بالانضمام إلى رجاله في طريقهم إلى الشرق باتجاه الجبهة الأمامية لبوكو حرام، التي يبدو أنها تراجعت بالفعل، لكن أثرها لا يزال عالقاً أينما نظرت.

على طول رحلتنا في البلاد رأينا قرى خالية ومدمرة، إذ أن بوكو حرام حاولت إحراق كل ما لم تتمكن من الاستيلاء عليه، والسكان خائفون من العودة إلى منازلهم، لكن الأمل هو أن ثقة الناس ستزداد مع قيام الجيش بالسيطرة لوقت أطول هنا، ليعودوا لاستعادة حياتهم ومنازلهم.