من موظف ميسور في قطاع النفط إلى مزارع يحلم بإشباع بلاده

من موظف في قطاع النفط إلى مزارع يحلم بإشباع بلاده

العالم
نُشر يوم الجمعة, 10 يونيو/حزيران 2016; 08:42 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:09 (GMT +0400).
2:18

أرباح النفط تدهورت، ولذلك بدأت الحكومة النيجيرية تدفع المواطنين نحو التنويع... نحو الزراعة

جون بول ايووها، مزارع:” لدينا قطاع زراعي نابض ولكنه مهمل، وعدد السكان لدينا يزيد عن 170 مليون نسمة، يحتاجون إلى الغذاء، ولا يمكنهم الحصول عليه من النفط، لذلك يجب أن يعمل احد ما على إنتاج الغذاء"
جون بول ايووها، مزارع:” لدي مزرعة صغيرة. أحب أن أسميها اختباراً بدأته منذ أربع سنوات"
ماذا تزرع؟
جون بول ايووها، مزارع:” زرعنا الكاسافا، وأنواعاً عديدة من الخضروات. هذه شتلة يقطين صغيرة، يعرفها النيجيريون باسم اوغو"
سمعت أنك تخليت عن عملك من أجل هذا.
جون بول ايووها، مزارع:” بدأت عملي كمستشار ثم تركت "برايس ووتر هاوس كوبرز" لأعمل كمستشار في مؤسسة للنفط والغاز   لسنوات، ثم فكرت أن هذا ليس أنا، وعلي أن ابني قصة أفضل ولا يمكنني القيام بذلك من خلف المكتب"
كم كنت تجني في ذلك الوقت؟
جون بول ايووها، مزارع:”مبلغ كبير، كنت أعتبره مالاً يصل بسهولة، لم يكن علي العمل بهذا الجهد على الأقل. يجب أن يكون لديك الكثير من العزم ومن الإصرار للعمل في مجال الزراعة، فهو ليس مرغوباً ويتطلب الكثير من الجهد وأرباحه ليست مضمونة"
هذا هو فريقك
جون بول ايووها، مزارع:” انهم يعملون على تنظيف الأرض”.
كنت تعمل في قطاع النفط والغاز الذي تتكل الحكومة كثيراً على مردوده، وأنت قررت أن تترك هذا القطاع وتنصرف إلى الزراعة التي تشكل حياة صعبة
جون بول ايووها، مزارع:” نعم، أعتقد أن وضع النفط يتراجع، والحقيقة أنا سعيد جداً بالوضع الحالي، حيث ان الأمور تزداد سوءاً وبالتالي تجعلنا نفكرنا ملياً وننظر إلى أنفسنا، ما الذي نملكه؟. لدينا حياة نباتية غنية، وهي بالطبيعة جيدة جداً، لدينا المناخ المناسب ولدينا القدرة على دعمه، فلماذا لا نزال نستورد الأغذية؟ أنا أسمي ذلك إدمان على النفط، لأن الطريقة الوحيدة لتفسير هذا النقص بالتفكير السليم هو وجود خطأ أساسي لدينا، علمنا أخضر وأبيض وأخضر وليس أسود وأبيض وأسود، ولقد بنينا هذه البلاد على الزراعة وعلى الفخر بالبذور المغروسة، وعلينا أن نعود إلى الأساس”.