المخرج الأمريكي لفيلم "الطريق إلى الفلوجة": ليس فيها بيت بدون قتيل أو جريح وأتمنى ألا نكرر الأخطاء

مخرج فيلم "الطريق إلى الفلوجة": ليس فيها بيت دون قتيل أو جريح

العالم
آخر تحديث الأربعاء, 15 يونيو/حزيران 2016; 12:01 (GMT +0400).
2:19

خاضت القوات الأمريكية في عام 2004 معركة ضد المتمردين مدينة الفلوجة. كان عدد الضحايا المدنيين مرتفع جدا.

مارك ماننيغ، مخرج فيلم الطريق الى الفلوجة: "لم يكن هناك أي مساعدة طبية، لقد كان الأطباء يعالجون بدون تخدير أو حتى معدات طبية سليمة.  رأينا العديد من المقابر الجماعية، لقد كان شيئا وحشيا. وأما بالنسبة للاجئين فقد كان هناك مئات الآلاف منهم في الأنبار أُخرجوا إلى الصحراء والأراضي الزراعية، لم يكن هناك خطة لهم وهو شيء مماثل لما يحصل اليوم".

اقرأ أيضاً: نائب ممثل الأمم المتحدة بالعراق تبين لـCNN تقاريرا عما يتعرض له من يحاول الفرار من الفلوجة

اليوم آلاف المدنيين خرجوا من الفلوجة ليهربوا من داعشأخرج مارك ماننيغ فيلما وثائقيا عن معركة الفلوجة في عام 2004.

اقرأ أيضاً: خبير عسكري أمريكي لـCNN: أتوقع دمارا كبيرا بالفلوجة و"داعش" سيقاتل كما بتكريت

مارك ماننيغ، مخرج فيلم الطريق الى الفلوجة: "الشيء الذي يقلقني هو تكرار الأخطاء وعدم التخطيط لما قد يحدث للمدنيين بسبب هذه المعارك. والذي لا أفهمه لماذا لا يضعون هذا الشيء بالحسبان لأنه أمرا كهذا لديه تأثير سلبي على جميع العالم".

اليوم يعتقد أن هناك ما يقرب من خمسين ألف شخص عالقين داخل الفلوجة بين داعش و القوات العراقيةداعش تطلق النار على الذين يحاولون الهروبيقول الذين نجحوا بالهروب بأن الفلوجة خالية من الماء و الطعام و الدواء.

مارك ماننيغ، مخرج فيلم الطريق الى الفلوجة: "بحسب ما أعلمه عن الفلوجة فإن أهلها هم من أكثر أرحم الناس الذين قابتهم في حياتي خاصة عندما عرفت بالمعاناة التي يعيشونها. لقد احتجزوا وتعرضوا للقصف فأنا لم أقابل أي شخص هناك ليس لديه قتلى أو جرحى في عائلته. إذا عدنا للمنطقة لمحاربة داعش فلدي أمل أننا تعلمنا من الأخطاء التي ارتكبناها وعلينا ألا نكررها. وعلينا أن نرغم الرؤساء بالمنطقة على الاهتمام بالناس النظر إلى الحرب من منظور آخر".