جرائم الشرف تحصد 200 فتاة بخمسة أشهر في باكستان وأخ يقتل اخته لخلاف على الزواج

جرائم الشرف تحصد 200 فتاة بخمسة أشهر في باكستان

الطريق إلى الحرية
نُشر يوم الثلاثاء, 21 يونيو/حزيران 2016; 12:27 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 05:42 (GMT +0400).
2:10

كان اسمها اونم، فتاة مسيحية من شمال شرق باكستان تبلغ من العمر تسعة عشر عاما.

فارقت الحياة الجمعة الماضية في لحظات مخيفة. اعترفشقيقها البالغ من العمر واحدا وعشرين عاما بضربها بعصاة خشبية على رأسها مما تتسبب بوفاتها.

ساقيب مسيح. أخوها: كنا نتجادل، كانت تريد أن تتزوج فلم نتفق على هذا العرس، انها أختي لم أقصد قتلها، اني أبكي من يومها.

أخبر والد اونم CNN أن الذي كانت ابنته تريد الزواج منه هو شخص من العائلة ولهذا السبب لم يوافقوا عليه. سلم ابنه للشرطة لكنه قال أنه لم يتعمد قتلها.

يوسف مسيح، والد اونم: لا يوجد أخ يريد قتل أخته، الأمور خرجت عن السيطرة فقد كان غاضبا، في النهاية أتوقع أنها أصبحت مسألة شرف.

اونم واحدة من مائتي ضحية شرف سقطت في باكستان خلال الأشهر الخمسة الأولى لهذا العام. معظم الضحايا هن من النساء اللواتي قتلن على يد أهلهن لمجرد أنهم رفضوا زيجاتهن. بعد مقتل امرأة أخرى، زينات رفيق الأسبوع الماضي، أصد مكتب رئيس الوزراء بيانا لـCNN  يقول فيه إن رئيس الوزراء وصف هذه الأفعال بأنها منافية للقيم و التقاليد الاسلامية. بينما قالت إحدى الناشطات إن قتل الفتاة المسيحية اونم جريمة تتجاوز الدين.

بيتير جيكوب، ناشطة: ليس هناك ديانة في العالم تبرر أي نوع من جرائم الشرف سواء في الإسلام أو المسيحية أو اليهودية أو الهندوسية أو البوذيةأو السيخية. انها بكل ببساطة مجرد عادات و تقاليد.

قلب أم اونم مفطور، فواحدة من أولادها مقتولة وولد آخر يقبع في السجن.

ساجيليا مسيح: أريد أن يفرجوا عنه فهو ابني بالنهاية.

حياة سلبت، عائلة دمرت وجريمة أخرى كان سببها للدفاع عن شرف العائلة