شاهد.. مدير FBI: كلينتون كانت في "غاية الاستهتار" بقضية البريد الإلكتروني الخاص ولكن لا أوصي بتهم ضدها

FBI:كلينتون كانت في "غاية الاستهتار"

العالم
نُشر يوم الأربعاء, 06 يوليو/تموز 2016; 12:33 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 09:57 (GMT +0400).
0:52

أوصى مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكية (FBI)، جيمس كومي، بعدم توجيه تهم للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون فيما يتعلق بقضية استخدامها لبريد إلكتروني خاص عندما كانت وزيرة للخارجية الأمريكية.

 

أوصى مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكية (FBI)، جيمس كومي، بعدم توجيه تهم للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون فيما يتعلق بقضية استخدامها لبريد إلكتروني خاص عندما كانت وزيرة للخارجية الأمريكية.
كومي: "في حين لم نجد أدلة واضحة تُفيد بأن كلينتون أو زملائها تعمدوا اختراق القوانين التي تُنَظِم التعامل مع المعلومات السرية، إلا أن هناك أدلة على أنهم كانوا في غاية الاستهتار في تعاملهم مع معلومات شديدة الحساسية والسرية، على سبيل المثال كان هناك سبعة رسائل بريد إلكترونية صُنفت ضمن أعلى مستوى من السرية وكان لديها برنامج وصول خاص في الوقت الذي تم إرسالها واستقبالها. هذه الرسائل شملت مشاركة كلينتون في إرسال رسائل إلكترونية حول تلك القضايا واستقبالها من آخرين، وهناك أدلة تدعم الاستنتاج بأن أي شخص كان في منصب الوزيرة كلينتون أو في منصب أي من موظفي الحكومة التي كانت تراسلهم حول تلك القضايا، كانوا يجب أن يكونوا مدركين لحقيقة أن منصة غير مؤمنة ليست مناسبة لمثل تلك المحادثات."