بالفيديو: الشرطة الأمريكية تطلق النار على رجل أسود خلال محاولته مساعدة مريض بالتوحد

الشرطة الأمريكية تطلق النار على رجل أسود خلال محاولته مساعدة مريض بالتوحد

العالم
آخر تحديث الجمعة, 22 يوليو/تموز 2016; 11:17 (GMT +0400).
2:03

هذا هو تشارلز كينزي ممدد وسط الطريق رافعاً يداه. شرطة ميامي الشمالية توجه البنادق إليه.

اسمعوه وهو يحاول اخبار الشرطة أنه خبير معالجة يحاول مساعدة مريض بالتوحد هرب من منزل جماعي.

"كل ما يملكه هو لعبة على شكل شاحنة. لعبة شاحنة. أنا معالج سلوكيات في منزل جماعي."

يتذكر تشارلز اللحظات التي سبقت إطلاق النار عليه.

"كنت على الأرض رافعاً يداي، وكنت أقول لهم ليس هناك داع للتسلح، أنا لست مسلحاً، وهو رجل متوحد ويحمل لعبة شاحنة في يده."

يستمر بالطلب من الضباط بالتراجع، ويحاول تهدئة مريضه.

"رينالدو، ابق هادئاً، اجلس يا رينالدو، استلق على معدتك."

استمر الأمر هكذا لمدة دقائق، ثم قال تشارلز إنهم أطلقوا النار عليه فجأة.

"كنت مستلقيا هكذا، وعندما أطلق النار علي، كان الأمر مفاجئاً جداً، كان الأمر أشبه بعضة بعوضة، ومع أن يداي كانتا في الهواء أطلقوا النار علي! قلت له، سيدي، لماذا أطلقت النار علي؟ قال لي: لا أعرف."

تقول شرطة ميامي إن الأمر بدأ باتصال طوارئ يبلغ عن رجل يمشي في الشارع ومعه سلاح ويهدد بالانتحار.

لكن تشارلز يقول إن المسدس كان لعبة شاحنة، والرجل كان مريضا بالتوحد.

"كنت قلقاً عليه أكثر من نفسي، لأنني كنت أفكر أنهم لن يطلقوا النار علي طالما أبقيت يداي مرفوعتان، هذا ما كنت أفكر فيه. لكنني كنت مخطئا."

تشارلز يعمل بمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، هو فقط يريد معرفة سبب إطلاق الضابط للنار.

شرطة ميامي قالت في بيان صحفي: "الضابط المتورط بإطلاق النار فصل إدارياً" والتحقيق مستمر.