ملخص لعملية احتجاز الرهائن بكنيسة فرنسية

ملخص لعملية احتجاز الرهائن بكنيسة فرنسية

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 26 يوليو/تموز 2016; 05:57 (GMT +0400).
2:19

في هذه اللحظة لا وجود لمؤشرات حول ما كان الدافع وراء الهجوم، لكن هنالك دوافع قوية للاعتقاد بأنه إرهابي لأن القضية حوّلت إلى مكتب المدعي العام المختص بالقضايا المتصلة بالإرهاب

 
أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أشارت وسائل الإعلام الفرنسية إلى مقتل رهينة خلال عملية احتجاز للرهائن بكنيسة في بلدة سانت اتيان دو روفراي، بمنطقة نورماندي الفرنسية، الثلاثاء.
 
إنه في الواقع هجوم إرهابي تعرضت له كنيسة في بلدة سانت اتيان دو روفراي خلال الساعات الأولى من هذا الصباح، القسيس كان يقيم قداساً بحضور راهبتين وعضوين من الأبرشية، وكما علمناه من بيير هنري برانديت، المتحدث باسم وزارة الداخلية، كان القسيس يقيم القداس ودخل المعتديان كما يبدو إلى الآن مسلَّحين بسكاكين فقط لكن لم يتم تأكيد هذه المعلومة بعد، وقتلا أحد الرهائن واحتجزا خمسة أشخاص كرهائن، تمكن أحدهم من الهروب وأعلم الشرطة بما يحصل، وبدأ التدخل السريع لتتمكن الشرطة من الوصول إلى موقعه الهجوم بسرعة وعندما رأت عناصر الشرطة المعتدين وهما يخرجان من الكنيسة قامت "بتحييدهما" بوصفهم أي ما يبدو وأن الشرطة أطلقت عليهما الرصاص خلال خروجهما وعندما دخلت السلطات عثروا على شخص ميت وفرداً آخر من الرهائن كان مصاباً بجروح خطيرة وبحالة حرجة.
 
في هذه اللحظة لا وجود لمؤشرات حول ما كان الدافع وراء الهجوم، لكن هنالك دوافع قوية للاعتقاد بأنه إرهابي لأن القضية حوّلت إلى مكتب المدعي العام المختص بالقضايا المتصلة بالإرهاب، وكل من الرئيس الفرنسي هولاند ووزير الداخلية في طريقهما لساحة الحادث الآن يا ماكس
 
المذيع: لا نعلم الكثير عمن كان داخل الكنيسة أليس كذلك؟ كل ما نعرفه هو أنها كانت تحوي قسيساً والعاملين بالكنيسة من أعضاء الطائفة
 
أجل من المرجح بأن عضوين من الكنيسة كانوا من المحتجزين، فيبدو، كما تشير التقارير بأنه كان هنالك راهبتان وقسيس في القداس الذي أقيم بساعات الصباح الباكر، مجموعة صغيرة كانت هناك عندما دخل المهاجمان وهرب أحد الأشخاص المتواجدين، لا زلنا نحاول العثور على المزيد من المعلومات بهذا الخصوص، فرقة المتفجرات التي توجهت إلى الكنيسة غادرت حالياً، ما قد يدل على عدم عثورها على أي قنابل أو أدوات لتصنيع القنابل داخل الكنيسة، ووفقاً للتقارير الأولى فإن المسلحين كانا يحملان سكاكين فقط، لكنهما تمكنا من قتل رهينة والتسبب بجروح خطيرة لرهينة أخرى.