أوباما قبل 12 عاماً والآن.. ما الذي تغير؟ 

أوباما قبل 12 عاماً والآن.. ما الذي تغير؟ 

العالم
آخر تحديث الخميس, 28 يوليو/تموز 2016; 05:16 (GMT +0400).
2:37

خطاب الرئيس الأمريكي أوباما أتى قبل 12 عاماً من اليوم عندما ألقى خطابه للمرة الأولى على مسرح المؤتمر الوطني للديمقراطيين. 

قبل اثني عشر عاماً، تحدثت في الاجتماع ذاته للمرة الأولى. 

الليلة هي شرف كبير لي، والحقيقة أن وجودي على هذا المسرح كان احتمالاً بعيداً. 

لقد كنت يافعاً جداً في ذلك الوقت في بوسطن. وسأعترف أنني كنت مرتبكاً قليلاً من التكلم أمام حشد كبير، لكني كنت مليئاً بالإيمان. إيمان بأمريكا. 

في هذه الليلة، نحن نجتمع للتأكيد على عظمة شعبنا. 

أنا موجود هنا الليلة لأقول لكم إنه مازال أمامنا الكثير من العمل لإنجازه. 

يا رفاقي الأمريكيين اللبراليين والديمقراطيين والجمهوريين و المستقلين، أنا أقول لكم إنه أصبح لدينا المزيد من العمل. 

لم ننته من إكمال اتحادنا أو الوصول إلى هدفنا الأسمى وهو أننا كلنا خلقنا متساويين. 

من العادل أن نقول أن الانتخابات هذه ليست اعتيادية. 

إنها ليست خياراً بين الأحزاب والسياسات والنقاشات المعتادة بين اليمين واليسار، هذا قرار أساسي جداً بشأن هويتنا كشعب. 

في هذا العام وهذه الانتخابات، نحن ندعو للتأكيد على مبادئنا وارتباطاتنا ومقارنتها بالواقع لنرى إلى أين وصلنا. 

أنا أعرف أمريكيين من كل حزب، كل خلفية، كل ديانة، وكلهم يعتقدون أننا أقوى عندما نكون متحدين. 

ليس هناك أمريكا ليبرالية أو أمريكا متحفظة، ولكن هناك الولايات المتحدة الأمريكية. 

أنتم الشعب الذي كنت أتكلم عنه قبل 12 عاماً عندما تكلمت عن الأمل. 

الأمل في وجه المصاعب. الأمل في وجه الشك. 

في انتخابات هذا العام، أنا أطلب منكم الانضمام إلي في رفض السخرية والخوف وتسخير أفضل ما لدينا لانتخاب هيلاري كلنتون الرئيسة المقبلة لأمريكا، لكي نُظهر للعالم أننا ما زلنا نؤمن بالوعد الذي قطعه هذا الشعب. 

بين كل هذا الظلام السياسي، سيأتي يوم مشرق، شكراً لكم. 

بارك الله بالولايات المتحدة الأمريكية.