أوباما يستخدم الفيتو ضد مشروع قانون 11 سبتمبر.. ويطالب الكونغرس بعدم تجاوزه

أوباما يستخدم الفيتو ضد مشروع قانون 11 سبتمبر

العالم
آخر تحديث السبت, 24 سبتمبر/ايلول 2016; 06:22 (GMT +0400).
1:21

استخدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الجمعة، حق الفيتو ضد مشروع قانون يسمح لضحايا هجمات 11 سبتمبر بمقاضاة المملكة العربية السعودية، ويخشى البيت الأبيض من تصويت الكونغرس على تجاوز الفيتو الرئاسي بعد عودة مشروع القانون إليه.

مشروع قانون وافق عليه الكونغرس في وقت سابق من هذا العام، ينهي بذلك حصانة الدول الأجنبية من الدعاوى القضائية في الولايات المتحدة.
 
هذا الإجراء من شأنه أن يسمح برفع دعاوى مدنية في حال تقرر أن بلداً ما قد لعب دورا في هجمات إرهابية ضد مصالح أمريكية.
 
الحكومة السعودية نفت أن يكون لها أي دور في هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
 
في حين قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه استخدم الفيتو ضد هذا الإجراء، ويعود ذلك جزئياً إلى أنه قد يؤدي إلى مواجهة دبلوماسيين وجنود أمريكيين دعاوى قضائية في بلدان أخرى.
 
جوش إرنست، المتحدث الإعلامي باسم البيت الأبيض: نستمر بتقديم حجة قوية للكونغرس بأن تجاوز فيتو الرئيس يعني أن هذا البلد بدأ باتباع نهج أقل قوة في التعامل مع الإرهاب، وقد يفتح المجال أمام رفع دعاوى قضائية ضد أعضاء الخدمة والدبلوماسيين والشركات الأمريكية في "محاكم كنغر" حول العالم.
 
الرئيس الأمريكي اعتبر أن مشروع القانون هذا يضر بمصالح الأمن القومي لبلاده ويجعل الحرب على الإرهاب أكثر صعوبة.
 
جوش إرنست، المتحدث الإعلامي باسم البيت الأبيض: وجهة نظر الإدارة الأمريكية وقلقنا يمتد ليس فقط إلى التأثير المحتمل لذلك على علاقتنا مع السعودية بل التأثير الذي قد يشكله على علاقات الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم.