ناجية من العنف الجنسي تحكي قصتها بمعرض فني

ناجية من العنف الجنسي تحكي قصتها بمعرض فني

الطريق إلى الحرية
آخر تحديث الخميس, 06 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 04:04 (GMT +0400).
2:06

كيف تحارب الاتجار بالبشر.. بالفن؟

دورسي جونز (ناجية وناشطة): أعلم بأنه لا يوجد طفل يستيقظ ويقول، سأبيع جسمي اليوم، أو إنه أمر أريد القيام به. عندما تكون في حالة طارئة ولا تعلم ما تفعل، تقوم بأمور يائسة.

تحكي دورسي جونز قصة نجاتها من العنف الجنسي، في معرض فني مخصص لمحاربة الاتجار بالبشر.

ترايسي موريل (ناشطة): مدينة أتلانتا هي واحدة من أكبر مراكز الاتجار بالبشر في أمريكا. لكن الناس لا يعلمون بذلك، لأن الإتجار بالبشر يكون غير مرئياً في بعض الأحيان. لذلك، نحاول أن ننشر الوعي حول حقيقة هذه الممارسة الموجودة حولنا بمختلف الأشكال.

يرعى المعرض ما يسمى بـتجمع النساء للفن بجورجيا، ويحتوي على أعمال أكثر من 50 فنانة تعملن بمختلف الأساليب. الفنانة كالاهان مكدونا هي إحدى المنظمات للمعرض. وعملها المعروض يُعرف باسم لسن للبيع.

كالاهان مكدونا (“تجمع النساء للفن بجورجيا”): أعتقد أن أحد الأمور الصعبة التي يواجهها الناس هو احتواء الاستيعاب الأولي للقضية بعد التأثر بها، ما يجعلنا نشعر بأننا عاجزين، ولا يمكننا فعل أي شيء. لكن في الحقيقة، الأفعال الصغيرة مهمة فعلاً.

في افتتاح المعرض، انضم إلى الحضور عدد من المسؤولين الذين يعملون في الخطوط الأمامية لمواجهة القضية. المحامي الجنرال سام أولينس وغيره من المسؤولين الحكوميين يقولون إن أي فرصة لدمج المزيد من الناس في هذه القضية المهمة، هي فرصة جديرة بوقتهم.

باول هاورد (محامي): يعتقد الناس أن هؤلاء ليسوا أبنائي، وهذا ليس مجتمعي، وأن ما يحدث هو في مكان آخر…

الفنانة فيث ديكي البالغة من العمر 17 عاماً، رسمت لوحة بالحبر بعنوان بكم؟

فيث ديكي (فنانة): كان عليّ أن أرسم اللوحة باستخدام الكلمات، لذلك اخترت ثلاث حقائق عن الاتجار بالبشر لا يعلم الكثيرون عنها، واستخدمتها لصنع صورة لفتاة تحمل شارة مكتوب عليها للبيع، بينما هي من المفترض ألا تكون للبيع.