عمال يُسخرون للعمل الشاق..لسداد ديونهم

عمال يُسخرون للعمل الشاق..لسداد ديونهم

الطريق إلى الحرية
نُشر يوم الثلاثاء, 01 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 04:07 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 20 يونيو/حزيران 2017; 01:16 (GMT +0400).
1:02

يُقدر عدد الأشخاص الذين يخضعون لعمالة الدين حول العالم بـ 12.3 مليون شخص، بحسب منظمة العمل الدولية. وتعني إجبار الفرد على العمل لدفع دَين معين، لكن بدون تقدير عادل وواضح لكيفية ومقدار العمل المطلوب.

ويُسخر الأشخاص لسنوات طويلة بدون تحديد فترة انتهاء الدين، بحسب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.  ويُجبر الأشخاص على العمل بالقوة أو التهديد، وأحياناً يُحتجزون كسجناءوفي دول شرق آسيا تحديداً، تبدأ هذه "الأفة" باقتراض الأموال

ما يدفع الأشخاص إلى العمل الشاق بدون مقابل لسداد الدين.

وعادة يغري التجار الضحايا بعروض عمل ومردود مادي جيد في الخارج ما يضطرهم للعمل لأشهر وأحياناً سنوات بدون مقابل لتعويض تكاليف سفرهم وإقامتهم.

وينتشر هذا النوع من العبودية في الدول النامية في ظل الافتقار إلى تشريعات جدية لتطبيق قانون العمل وحماية العمالة المحلية والوافدة