قيادي أحوازي: البغدادي تحركه إيران وتأييد العرب لنا قريب

قيادي أحوازي:إيران تحرك البغدادي وننتظر العرب

العالم
نُشر يوم الثلاثاء, 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 07:50 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2016; 11:12 (GMT +0400).
3:09

حمّل حبيب جبر، رئيس حركة "النضال العربي" الأحوازية، إيران مسؤولية إطلاق الصاروخ من اليمن باتجاه مكة، معتبرا أن الحوثيين كانوا مجرد وسيلة لذلك

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حمّل حبيب جبر، رئيس حركة "النضال العربي" الأحوازية، إيران مسؤولية إطلاق الصاروخ من اليمن باتجاه مكة، معتبرا أن الحوثيين كانوا مجرد وسيلة لذلك، كما اتهم زعيم تنظيم داعش، أبوبكر البغدادي، بأنه يعمل وفق "أجندة" طهران، وتوقع أن يخرج التأييد العربي الرسمي للأحواز إلى العلن مع تزايد الخلافات بين العرب وإيران.

وقال جبر، في مقابلة مع CNN بالعربية، إن إيران، التي وصفها بأنها "دولة الاحتلال الفارسي" زادت مؤخرا من وتيرة ما وصفها بـ"الاعتقالات العشوائية والإعدامات التي طالت الناشطين السياسيين من الأحوازيين" إلى جانب المناورات العسكرية التي أجرتها بالمنطقة، علاوة على إنشاء جامعة تخص وزارة الاستخبارات "في سبيل الحد من النشاط المقاوم" على حد قوله، مؤكدا في الوقت نفسه وجود "رفض شعبي كبير جدا" لما يحصل.

وشكك جبر في جدية الخلافات داخل مؤسسة الحكم الإيرانية بين إصلاحيين ومحافظين في الموقف حيال الأحواز قائلا: "بالتأكيد هنالك صراع أجنحة، لكن صراع الأجنحة في إيران له طبيعته الخاصة، كل هذه الأجنحة تتصارع وتتنافس تحت عباءة المرشد خامنئي، والكل متفق على قواعد خاصة في بينهم أن لا يتجاوزون الخطوط الحمراء التي رسمت للكل." معتبرا أن بين أسباب فشل ما سمي بـ"الثورة الخضراء" في إيران كان عدم مشاركة الأقليات الموجودة في البلاد فيها لهذا السبب.

واتهم جبر الإيرانيين باستهداف مكة من خلال الصاروخ الذي أطلقته جماعة الحوثي من اليمن باتجاه المدينة قائلا: "النظام الإيراني هو من يقف حقيقة وراء هذا الاستهداف وإن كانوا الحوثيون هم الغطاء لهذه الجريمة النكراء التي لم تستهدف المملكة العربية السعودية فحسب وإنّما استهدفت كل المسلمين.. نستطيع أن نصنفهم بأنهم فعلاً وحقيقة قرامطة العصر، فعلوها كما فعلها أسلافهم حينما سرقوا الحجر الأسود من الكعبة في سابق الأمر."

وندد جبر بالخطاب الأخير لأبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش، وتحريضه على تركيا والسعودية واستثنائه لإيران، واعتبر أن ذلك يثبت أن البغدادي "ضمن أجندة إيران وهو آلة رخيصة بيد الدولة الإيرانية ومخابرات دولية أخرى" على حد وصفه مضيفا: "إيران دفعت البغدادي لهذا الخطاب في سبيل التحدث، وشاهدنا بعد الخطاب البغدادي حتى الآن عمليتين انتحاريتين وقعتا في تركيا مما يعني أنّ المنطقة مقبلة على أمر وفترة خطيرة جداً."

وحول الموقف الشعبي والرسمي العربي حيال ملف الأحواز، خاصة في ظل التوترات العربية مع إيران قال جبر إن الموقف العربي "متعاطف جدا"، في حين أن التأييد الرسمي "لا زال طي الكتمان" مع توقعه أن يظهر التأييد إلى العلن قريبا في ظل تزايد الاحتقان بين العرب وطهران مضيفا: "كلّما تصاعد الصراع بين إيران والدول العربية، كلّما كانت هذه الفرصة أقرب للاعتراف رسمياً بالقضية الأحوازية وضرورة دعمها سياسياً وإعلامياً وعسكرياً."

ورأى السياسي الأحوازي أن رفع العقوبات عن إيران زاد من الإمكانيات المتاحة لما وصفها بـ"آلة القمع الفارسية" دون أن يصل لتحسين مستويات معيشة الناس في الأحواز ومناطق أخرى. وتوقع في الفترة المقبلة أن تتزايد العمليات ضد الأهداف العسكرية في المنطقة، دون أن يُقدم المزيد من التفاصيل.