إعلانات وهمية لفضح الباحثين عن قاصرين للجنس

إعلانات وهمية لفضح الباحثين عن قاصرين للجنس

الطريق إلى الحرية
آخر تحديث الثلاثاء, 06 ديسمبر/كانون الأول 2016; 12:07 (GMT +0400).
2:44

لم يعد متصيدو الجنس المختبئون خلف شاشاتهم مخفيين كما يمكن أن يظنوا.

فقد أطلقت YouthSpark، وهي جمعية لا تسعى للربح تقدم خدماتها لضحايا الاتجار، مبادرة جديدة، تتناول الجانب الأقل عرضة للنقاش في مشكلة الاتجار، وهو الطلب.
أليكس تروتو، المدير التنفيذي ل YouthSpark:
"حين تقوم يومياً بخدمة شباب تعرضوا للاستغلال الجنسي، تصل إلى مرحلة تفكر فيها ما الذي يسبب ذلك. فلا توجد أي مشكلة عند الأطفال. شعرنا أنه من واجبنا تجاه الشباب الذين نعمل معهم، أن نعمل قليلاً بالاتجاه المعاكس، ونقوم بما يمكننا كمؤسسة غير حكومية لمعالجة الاستغلال الذي واجهوه."

تابع بالفيديو.. صبية لاجئون يرميهم الفقر فريسة الدعارة مع الرجال في اليونان

"متعقب الطلب" أمر بسيط، تقوم موظفة بنشر إعلانات تعرض شباباً صغاراً للجنس. وبعكس الإعلانات الأخرى على المواقع المشابهة، فإن هذه الإعلانات هي فخ، يوافق العارضون والراشدون على التصوير من أجلها. تضغط على النشر، وتنتظر.
عندما يقوم متصيد بالاتصال أو مراسلة الرقم الموجود في الإعلان، يضيف متعقب الطلب الرقم آلياً إلى قاعدة بيانات عامة قابلة للبحث. كما يتلقى المتصل رسالة نصية، تعلمه بأن رقمه أصبح معروفاً ومتوفراً لدى إنفاذ القانون.
تروتو: "الأشخاص المتورطون بشدة في الأمر، بدأوا في مكان ما. فإذا أدركت في المرة الأولى التي تقوم بها بذلك، أن أحداً ما يراقبك، وأنك ستتعرض للمساءلة من أجل هذا، وأن إنفاذ القانون متيقظ للأمر. نعتقد أن هذا هو النوع من الرسائل الذي سيجعل هؤلاء الرجال يغيرون مسارهم بسرعة."

تابع أيضا.. بأمريكا.. مغتصبون يحصلون على حقوق تجاه أطفال ضحاياهم
خلال الأشهر الأربعة التي عمل خلالها متعقب الطلب، تم تسجيل 12 ألف رقم مختلف. ولكن لهذا النظام قيوده. حيث يمكنه معرفة أرقام الهاتف، ولكن ليس هوية المتصل، ولا يمكنه الفصل بين الاتصالات المقصودة وتلك التي تحصل عن طريق الخطأ.
فإذا أراد أحدهم إزالة رقمه من اللائحة العلنية، هناك زر يسمح لهم القيام بذلك، إلا أن الرقم يبقى موجوداً ضمن قاعدة البيانات.
يقول تروتو إن الشرطة تهتم بشكل رئيسي بالأرقام التي تظهر أكثر من مرة، ذلك أنها على الأرجح ليست عن طريق الخطأ.

تابع بالفيديو أيضا.. ناجية من اضطهاد داعش بالموصل تروي قصتها لـCNN

قد لا يكون مثالياً، إلا أن الكثيرين في إنفاذ القانون يرون فيه انطلاقة جيدة لاقتفاء الطلب.
داليا راسين، مساعدة مفوض المنطقة، مقاطعة ديكالب:
"قد لا يكون أمراً يمكننا استخدامه في قضية معينة، ولكنه جيد للمساعدة في دفع التشريعات على نص قوانين أكثر قسوة ضد المتصيدين. كما قد يساعد على إنشاء منهج تدريبي حول كيفية اقتفاء المتصيدين عبر مراقبة نمط تصرفاتهم وعاداتهم"

للمزيد بالفيديو.. "ختان الفتاة عفتها"..تشويه الأعضاء التناسلية لتجميل الفتاة بعين الرجل

كما أنه يرسل رسالة واضحة للمتصيدين
"نحن نسعى خلف جانب الطلب بجهد، تماماً كما نسعى خلف المستغلين وخلف جانب التزويد في هذه القضية. فأنت لن تكون بأمان خلف لوحة مفاتيحك، سوف نتمكن من إيجادك وسوف نحاكمك."