نتنياهو: “الأصدقاء لا يجرّون بعضهم إلى مجلس الأمن”

"نتنياهو: "الأصدقاء لا يجرّونك إلى مجلس الأمن

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 27 ديسمبر/كانون الأول 2016; 12:29 (GMT +0400).
2:02

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يزيد من انتقاداته، ليس فقط للرئيس الأمريكي باراك أوباما، لكنه أيضاً يعد بتصرفات دبلوماسية ضد دول مجلس الأمن التي صوتت لصالح هذا القرار. يقول إن خطواته الدبلوماسية غير مبالغ فيها، ونعتها بالـ ”مسؤولة” و”قوية”. 

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالعمل على طرح قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة الذي ينتقد المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، من دون علم إسرائيل.

لطالما كانت العلاقة متوترة بين الزعيمين.

الآن.. في الأيام الأخيرة.. العلاقة تتدهور بسرعة.

نتنياهو لم يتراجع أبداً.

نتنياهو: “كما قلت لجون كيري يوم الخميس، "الأصدقاء لا يجرّون بعضهم إلى مجلس الأمن."

السفير الإسرائيلي لأمريكا، رون ديرمر، تحدث إلى CNN.. أحد المسؤولين الإسرائيليين الكثيرين الذين اتهموا أمريكا.. ولكن بدون تقديم أي دليل.

ديرمر:

"قصة تشكيل الأمم المتحدة لعصابة ضد إسرائيل أصبحت قديمة. الجديد هو أن أمريكا لم تعارض  تشكيل تلك العصابة. وما هو شائن هو أن أمريكا كانت في الواقع وراء تلك العصابة. أنا أعتقد أنه كان يوما حزينا ومخزيا.."

دون ليمون: 

“- ما هو الدليل على أن الولايات المتحدة تقف وراء هذه العصابة؟ لقد سمعنا ذلك كثيراً.”

ديرمر:

"حسناً لدينا دليل واضح على ذلك، وسوف نقدم هذا الدليل إلى الإدارة الجديدة."

نتنياهو لجأ إلى الرئيس المنتخب دونالد ترامب.. الذي حض أوباما على استخدام حق النقض ضد قرار.. ثم أدلى برأيه على تويتر!

أولاً، غرد: "بالنسبة للأمم المتحدة، فالأمور ستكون مختلفة بعد العشرين من يناير/كانون الثاني"

ثم لحقها بتغريدة أخرى: “الخسارة الكبيرة لإسرائيل في الأمم المتحدة في الليلة الماضية ستجعل التفاوض على السلام أصعب بكثير. هذا محزن، ولكننا سنحقق السلام على أي حال!"

لم ينتقد نتنياهو أمريكا فقط، فقد دعت إسرائيل سفراء الدول العشر التي صوتت لصالح قرار الأمم المتحدة للقاء مع وزارة خارجيتها.

لكن سفير أمريكا وحده هو الذي عُقد اجتماعاً خاصاً له مع نتنياهو، وهو تعليق أخير على الرئيس باراك أوباما قبل أن يترك منصبه.