كاين: لماذا يلعب ترامب دور محامي الدفاع عن بوتين؟

كاين: لماذا يلعب ترامب دور المحامي عن بوتين؟

العالم
آخر تحديث يوم الاثنين, 09 يناير/كانون الثاني 2017; 06:05 (GMT +0400).
2:25

مقابلة مع السيناتور تيم كاين سلطت الضوء على قضية تورط روسيا في الهجمات الالكترونية على الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

-ما رأيك بقيام دونالد ترامب علناً بذم أجهزة الاستخبارات، حيث يغرد مستخدماً كلمة استخبارات بين مزدوجين، ويقول أنه لا يثق بنتائجهم حتى الآن.

السيناتور تيم كاين:

-أنا مصدوم فعلاً، حين يقتبس عن جوليان أسانج، المطلوب بجرائم اعتداء جنسي في السويد، على أنه نوع من السلطة في هذا الأمر، هذا يجعلني فعلاً في حيرة من أمري.

فإليكم هذه النقاط الثلاث، أنا أعمل في لجنتين، الخدمات المسلحة، والعلاقات الخارجية، حيث نتلقى معلومات سرية مهمة حول هذا الأمر، لا يمكنني الحديث عن هذه المعلومات ولكن يمكنني قول ما يلي، رجال الاستخبارات المحترفون هؤلاء، الذين أحترمهم، وصلوا إلى استنتاج بالإجماع، بأن روسيا متورطة في الهجمات الالكترونية على الانتخابات الرئاسية، بهدف التأثير عليها لصالح انتخاب دونالد ترامب. لقد وصلوا إلى هذه النتيجة، وهم أشخاص أحترمهم. وحين أرى التغريدات التي يرسلها الرئيس المنتخب دونالد ترامب، فهو أولاً ينتقص من احتراف ومهنية أشخاص في غاية الذكاء، وثانياً أنا أعرف أنه لا يطلع على تقارير الاستخبارات في معظم الأيام، أما أنا فأطلع على تقاريري، وأعرف ما هي الأدلة، لو كان يطلع على تقاريره ربما كان لديه استنتاج مختلف حول هذا الأمر. ولكن الشيء الذي يجعلني في غاية القلق، والذي تحدثت عنه خلال الحملة، لماذا يأخذ الرئيس المنتخب دونالد ترامب على عاتقه مرة بعد مرة، أن يكون محامي دفاع عن فلاديمير بوتين، بدل أن يسمع ويحترم رجال الاستخبارات المحترفين في الولايات المتحدة؟

-حسناً سناتور، هو يقول إنه يرغب بإعادة تشكيل الأمور، وأنه يريد علاقة جديدة مع فلاديمير بوتين. هو يعتقد أن بلدينا يمكن أن يكونا حليفين بشكل ما في محاربة داعش.

كاين:

أعتقد أنه يمكننا أن نكون حلفاء في محاربة داعش، ولكن هل يعني هذا تهميش خبراء الاستخبارات الأمريكية؟ إنهم يلعبون دوراً مهماً في محاربة داعش.

هناك شيء غير اعتيادي، وحتى أنه مشبوه، في الدرجة التي وصل إليها في رفض أجهزة الاستخبارات، حتى أنه لا يقرأ تقاريرها، ويتبع مرة أخرى خط أسانج- فلاديمير بوتين في مسألة مهمة كهذه.

أي رئيس للولايات المتحدة، سيرغب بحماية نظام الانتخابات الأمريكي من غزو أو هجوم حكومة أجنبية، وعلى الرئيس المنتخب ترامب القيام بالأمر نفسه.