بولندا تستقبل آلاف الجنود الأمريكيين.. وروسيا: مسار يسعى للمواجهة

بولندا تستقبل آلاف الجنود من أمريكا وغضب روسي

العالم
آخر تحديث السبت, 14 يناير/كانون الثاني 2017; 09:44 (GMT +0400).
1:57

تحرك عسكري سعى إلى تهدئة الحلفاء، أجج التوترات بين خصوم الحرب الباردة القديمة.

جنود الولايات المتحدة يقفون جنبا إلى جنب مع القوات البولندية في حفل الخميس المنصرم.

الكولونيل كريستوفر نوري/ قائد لواء الجيش الأمريكي: “لا يوجد تحد أكبر من إمكانية التغلب عليه، لا توجد مسافة أبعد من إمكانية عبورها عند الحاجة.”

هؤلاء هم فقط أول 4 آلاف جندي أمريكي تقريباً يصلون هنا، إذ تدفقت القوات والدبابات إلى بولندا هذا الأسبوع، في واحدة من أكبر عمليات نشر القوات العسكرية الأمريكية في أوروبا منذ الحرب الباردة.

وتم نشر جنود أمريكيين أيضاً بالتناوب إلى استونيا ولاتفيا وليتوانيا ورومانيا وبلغاريا والمجر، جميع دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) قرب الحدود مع روسيا.

كابتن جوي غونزاليز/ جندي أمريكي: "وحدتنا هنا لتعزيز العلاقات مع حلفائنا من حلف شمال الأطلسي."

ووصف مسؤولون روس هذا الانتشار بأنه مهمة عدوانية غربية و "تهديد" أمني.

إذ قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن الخطوة “مسار يثير المواجهة بين بلداننا.”

وقال مسؤولون أمريكيون إن عملية تناوب القوات دخلت حيز التنفيذ منذ الصيف، سعياً إلى طمأنة حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة - بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014.

جوش إيرنست/ السكرتير الصحفي للبيت الأبيض: "هذا الانتشار ذو طبيعة دفاعية، والمقصود منه هو دعم دفاعاتنا على امتداد الجناح الشرقي. السبب يعود، بشكل جزئي على الأقل، إلى إجراءات الزعزعة وحتى التصعيد من قبل الجيش الروسي الذي حدث في العام الماضي."

تحرك عسكري سعى إلى تهدئة الحلفاء، أجج التوترات بين خصوم الحرب الباردة القديمة.