عارضة بلاي بوي سابقة: ترامب حاول دفع المال مقابل الجنس واعتذاري للسيدة الأولى

عارضة سابقة: ترامب حاول دفع المال مقابل الجنس

العالم
آخر تحديث الجمعة, 23 مارس/آذار 2018; 12:39 (GMT +0400).
1:19

قالت مكدوغال إنه وخلال علاقتها مع ترامب أخذها الأخير بجولة في شقته بمدينة نيويورك.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قدّمت كارين مكدوغال، عارضة سابقة بمجلة "بلاي بوي"، اعتذارها للسيدة الأولى ميلانيا ترامب، بعد ادعائها بأنها كانت بعلاقة جنسية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل عشرة أعوام.

وقالت مكدوغال في مقابلة عبر برنامج "Anderson Cooper 360" بقناة CNN: "ما الذي يمكن للمرء قوله؟ أنا آسفة؟" مضيفة: "أنا آسفة، لم أكن لأرغب أن يتكرر هذا الموقف معي شخصياً."

وقد نفى البيت الأبيض العلاقة المزعومة، التي سلّط عليها الضوؤ، عندما نشرت "وول ستريت جورنال" فصة بوقت قصير قبيل انتخابات الرئاسة الأمريكية، قائلة إن الشركة الأم "ذا ناشيونال إنكوايرر" دفعت مكدوغال مقابل المقابلة لكنها لم تنشرها قط.

ولم يستجب متحدث باسم السيدة الأولى على طلب CNN للتعليق.

وتقاضي مكدوغال شركة "American Media Inc" للخروج من عقدها بالسكوت، وقال متحدث باسم الشركة في بيان لـ CNN بأن مكدوغال "كانت حرة بالاستجابة لأسئلة الصحافة حول علاقتها مع الرئيس ترامب منذ 2016،" وأن الشركة لم تحاول "إسكاتها"، بينما تذكر الدعوى القضائية المقامة من مكدوغال بأن الشركة هددتها بـ "الخراب المالي."

وقالت مكدوغال إنه وخلال علاقتها مع ترامب أخذها الأخير بجولة في شقته بمدينة نيويورك بـ "ترامب تاور"، وأشار إلى غرفة ميلانيا بمنزلهما، وقالت إن تلك الزيارة أشعرتها "بالذنب، بالذنب الشديد،" مشيرة إلى أن ذلك الذنب دفعها لإنهاء العلاقة: "كنتُ أشعر بالذنب الشديد.. كان يحفر داخلي."