غوتيريس ورئيس البنك الدولي إلى بنغلاديش "تضامنا مع الروهينغا"

العالم
نشر
غوتيريش ورئيس البنك الدولي إلى بنغلاديش "تضامنا مع الروهينغا"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تشهد منطقة كوكس بازار في بنغلاديش، الإثنين، زيارة "تضامنية" مع لاجئي الروهينغا، تجمع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم.

وبحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة، فإن الزيارة تأتي لـ"إبداء التضامن مع اللاجئين الروهينغا الفارين من أعمال العنف في ميانمار والمجتمعات التي تستضيفهم".

وفي حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، قال غوتيريش إن "تعاطف وسخاء شعب بنغلاديش تجاه مئات آلاف اللاجئين الروهينجا، يظهران أفضل ما في البشرية، وساهما في إنقاذ آلاف الأرواح".

ووصف غوتيريش أزمة لاجئي الروهينغا بـ"كابوس"، مقدماً الشكر إلى بنغلاديش على "كرمها في استضافة اللاجئين"، على حد تعبيره.

وقد نشر موقع الأمم المتحدة قول غوتيريش- خلال اجتماعه ورئيس البنك الدولي مع رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة- إن "الاستجابة لأزمة الروهينغا ليست مسؤولية بنغلاديش وإنما هي مسؤولية دولية".

وقالا غوتيريش ورئيس البنك الدولي في الاجتماع إن منظمتيهما "تتعاونان بشكل وثيق للاستجابة لتلك الأزمة المعقدة"، مشددين على "أهمية اتباع نهج مزدوج يتمثل في تحسين ظروف معيشة الروهينغا، وتهيئة الظروف الملائمة لعودتهم إلى ميانمار".

ومنذ أغسطس/ آب الماضي، أدى العنف واسع النطاق والمنهجي ضد أقلية الروهينغا، ومعظمها من المسلمين، في ميانمار إلى فرار مئات الآلاف من ديارهم في ولاية راخين وعبور الحدود إلى بنغلاديش. وقبل تلك الأحداث كان أكثر من 200 ألف لاجئ روهينغي يقيمون في بنغلاديش بسبب موجات نزوح سابقة، حسب الأمم المتحدة.

نشر