أوكرانيا تتهم روسيا بفتح النار على سفنها والاستيلاء عليها

العالم
نشر
6 دقائق قراءة
أوكرانيا تتهم روسيا بفتح النار على سفنها البحرية والاستيلاء عليها

موسكو (CNN)-- قال الجيش الأوكراني، الأحد، إن الزوارق الروسية فتحت النار على 3 من سفنه بالقرب من شبه جزيرة القرم واستولت عليها، ما أدى إلى تصعيد المواجهة على مضيق كيرتش، وهو ممر مائي رئيسي له أهمية استراتيجية بالنسبة للبلدين.

وأعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية في بيان أن الزوارق الحربية الصغيرة بيرديانسك ونيكوبول وزورق السحب يانا كابو تعرضوا للهجوم. وقالت البحرية الأوكرانية أن 6 من البحارة أصيبوا في الحادث.

وذكرت أن القاطرة وبيرديانسك تم سحبها من جانب القوات الروسية، لافتة إلى أن نيكوبول غير التالفة تخضع أيضا للسيطرة الروسية.

والبحرية الأوكرانية كانت سفينتها تخطط لدخول مضيق كيرتش للوصول إلى مدينة ماريوبول قبل أن تطلق عليها القوات الروسية النيران. ويربط المضيق بحر آزوف مع البحر الأسود ويمتد بين شبه جزيرة القرم وروسيا. إنه امتداد ضحل وضيق من الماء لمسافة تتراوح بين 2 و 3 أميال (3.2 إلى 4.8 كيلومترات) عند نقطة واحدة بالقرب من أرض تشوسكا.

يعد المضيق شريان حياة اقتصاديًا هامًا بالنسبة لأوكرانيا، حيث أنه يسمح للسفن التي تغادر مدينة ماريوبول الساحلية بالوصول إلى البحر الأسود.

كما أنها أقرب نقطة وصول لروسيا إلى شبه جزيرة القرم، وهي شبه جزيرة ضمتها موسكو في عام 2014. ولم يعترف المجتمع الدولي إلى حد كبير بضم روسيا إلى شبه جزيرة القرم، لكن ذلك لم يمنع روسيا من بناء جسر فوق مضيق كيرتش يربط شبه جزيرة القرم بالبر الرئيسي روسيا. وقد تم فتح جسر Kerch Strait في شهر مايو/ أيار.

وقد أدى الصراع إلى تفاقم التوترات بين الجمهوريتين السوفييتية السابقتين، وفي وقت متأخر من يوم الأحد قال الرئيس الأوكراني إنه سيطلب من البرلمان إعلان الأحكام العرفية بسبب الحادث. وتمت دعوة مجلس الأمن الدولي، الإثنين، لمناقشة القضية.

ماذا حدث؟

عرضت أوكرانيا وروسيا روايات متضاربة عن الحادث، واتهم كل طرف الطرف الآخر بانتهاك قوانين البحار. اتفاق عام 2003 يؤكد على أن بحر آزوف ومضيق كيرتش كمياه داخلية لروسيا وأوكرانيا.

فقد أفادت وكالة الحدود الروسية (FTS) في منطقة القرم بأن ثلاث سفن حربية أوكرانية دخلت المياه الإقليمية الروسية بشكل غير قانوني، وكانت تقوم بمناورات خطيرة، وفقا لوكالة تاس الرسمية الروسية.

وأفادت وكالة تاس بأن القوات الروسية احتجزت السفن الأوكرانية الثلاث وأن "الأسلحة استخدمت لإجبارهم على التوقف".

وقال جهاز الإحصاء: "لم يستجبوا لمطالب مشروعة من السفن والقوارب التابعة لحرس الحدود الروسي في روسيا بمرافقتهم للتوقف فورا والقيام بمناورات خطيرة".

وقالت الوكالة إن ثلاثة جنود اوكرانيين جرحوا وتلقوا رعاية طبية من الروس. من ناحية أخرى، قالت البحرية الأوكرانية إن سفن الدوريات الحدودية الروسية "قامت بعمل عدواني بشكل علني" ضد السفن الأوكرانية.

ووصف مكتب الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو الإجراء الروسي ضد سفن البحرية الأوكرانية بأنه "عمل عدواني يهدف إلى تصعيد الوضع في مياه بحر آزوف ومضيق كيرتش" عمدا ودعا إلى إدانة دولية لموسكو و فرض عقوبات جديدة.

وقالت وكالات الأنباء الروسية والجيش الاوكراني إن روسيا أغلقت منذ ذلك الحين المضيق. وأظهرت لقطات فيديو من مكان الحادث ناقلة كانت تسد المياه أسفل الجسر وطائرات مقاتلة تحلق بالقرب من الجسر.

وعقد بوروشنكو اجتماعًا طارئًا لمجلس الوزراء العسكري، ثم قام بالتغريد في وقت لاحق ، وهو يناشد البرلمان بإعلان قانون الأحكام العرفية. وقال: "لا توجد خطوط حمراء" بالنسبة لروسيا و"نعتبر هذه الأعمال غير مقبولة بشكل قاطع. وقد أدى هذا العدوان بالفعل إلى عواقب".

وفي تصريح لشبكة CNN ، قالت المتحدثة باسم منظمة حلف شمال الأطلسي Oana Lungescu إن حلف شمال الأطلسي "يدعم بشكل كامل سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها"، ويدعو روسيا إلى "ضمان الوصول دون عوائق إلى الموانئ الأوكرانية في بحر آزوف". وردد الاتحاد الأوروبي هذه المشاعر الأخيرة.

وجاء في البيان أن "الناتو يراقب عن كثب التطورات في بحر آزوف ومضيق كيرتش ونحن على اتصال بالسلطات الأوكرانية. ندعو الى ضبط النفس وتهدئة التصعيد".

وتمت الدعوة إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، صباح الإثنين، وفقا لما كشفت عنه السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، مساء الأحد، على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتتهم أوكرانيا والولايات المتحدة روسيا بالتدخل في الشحن الدولي من وإلى مضيق كيرتش منذ عدة أشهر.كما دخلت روسيا وأوكرانيا في صراع مستمر منذ ضم شبه جزيرة القرم للبحر الأسود إلى موسكو في عام 2014.

كما أدت الحرب مع الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق البلاد إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص. والحادث في البحر يثير توترات جديدة بين البلدين. كما أيدت روسيا الانفصاليين في منطقة دونباس الشرقية في أوكرانيا.

وذكرت وسائل إعلام رسمية روسية أن المواجهة "استفزازية" من جانب أوكرانيا وغيرها في أمريكا لإعاقة الاجتماع المقبل بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس دونالد ترامب في قمة مجموعة العشرين التي ستنعقد في بوينس آيرس هذا الأسبوع.

نشر