مصادر لـCNN: ترامب قد يعترف بزعيم المعارضة الفنزويلية كرئيس شرعي

العالم
نشر
مصادر لـCNN: ترامب قد يعترف بزعيم المعارضة الفنزويلية كرئيس شرعي

(CNN)-- يدرس الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو بصفته الرئيس الشرعي للبلاد، وفقا لما ذكرته 3 مصادر مطلعة على هذه المسألة لشبكة CNN، وهي خطوة هامة من شأنها أن تزيد الضغط على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وتأتي تلك الخطوة المرتقبة بعد أن أدى مادورو اليمين كرئيس للبلاد الأسبوع الماضي لولاية ثانية. واعتبرت المعارضة الفنزويلية والولايات المتحدة وعشرات الدول الأخرى رئاسته غير شرعية، ويقول دستور البلاد إنه يمكن شغل منصب شاغر رئاسي من قبل رئيس الجمعية الوطنية.

ويمكن أن تؤدي خطوة ترامب إلى تقييد مادورو ودائرته، فيما يأمل المسؤولون الأميركيون أن يساعد هذا الإجراء في دفع بعض حلفاء مادورو في الحكومة إلى التخلي عنه.

ورفض المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جاريت ماركيز تأكيد أن ترامب يزن هذه الخطوة، لكنه قال إن الولايات المتحدة "أعربت عن دعمها لخوان جويدو، الذي أعلن، بصفته رئيسًا للجمعية الوطنية المنتخبة ديمقراطياً، سلطته الدستورية لاستدعاء المادة 233 والدعوة إلى انتخابات حرة ونزيهة".

وقال مصدران في هذا الشأن إن إدارة ترامب تدرس أيضا تسوية أقسى مجموعة من العقوبات ضد صناعة النفط في فنزويلا؛ ما يثقل الإجراءات التي تتخذها مثل الحصار الكامل على النفط الفنزويلي.

وكانت إدارة ترامب قد سبق وقررت فرض عقوبات على النفط الفنزويلي، لكن الرئيس الأمريكي رفض في نهاية المطاف اتخاذ هذه الخطوة الإضافية بعد أن أظهر تحليل داخلي أنها ستؤدي إلى زيادة في أسعار الغاز الأمريكية. وقال مسؤول رفيع سابق في الإدارة الأمريكية عن التحليل إن فرض حظر نفطي كامل سيقود أسعار الغاز للارتفاع بمقدار 15 سنتا للجالون لمدة ستة أشهر تقريبا.

ورد ماركيز على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة تدرس فرض حظر نفطي، بقوله: "تدرس الولايات المتحدة حاليا جميع الأدوات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية في ترسانتها ردا على اغتصاب السلطة من قبل نظام مادورو غير الشرعي". 

كما قالت المصادر إن جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، كان واحدا من أبرز المؤيدين لتصعيد الأعمال الأمريكية ضد فنزويلا من أجل فرض مزيد من الضغوط على نظام مادورو.

بدوره، قال السناتور ماركو روبيو، الثلاثاء، إنه طلب من ترامب الاعتراف بغوايدو بأنه "الرئيس الانتقالي الشرعي لفنزويلا إذا ما استدعت الجمعية الوطنية المادة 233 من الدستور".

وقد وضعت إدارة ترامب الأساس للاعتراف بغوايدو كالزعيم الفنزويلي الشرعي على مدى الأسبوع الماضي، مع نائب الرئيس مايك بنس، ووزير الخارجية مايك بومبيو وبولتون بإصدار سلسلة من البيانات.

وفي بيان صدر يوم الجمعة، أعرب بولتون عن دعم الولايات المتحدة لـ "القرار الشجاع لرئيس الجمعية الوطنية، خوان غوايدو، بالاحتجاج بالحماية بموجب دستور فنزويلا، وإعلان أن مادورو لا يسيطر بصورة شرعية على رئاسة البلاد".

وبعد احتجاز غوايدو لفترة وجيزة، الأحد، من قبل التابعين للحكومة الفنزويلية، قام بنس بالتعليق بأن مادورو "ديكتاتور بلا ادعاء شرعي للسلطة"، وأكد دعم بولتون لزعيم المعارضة.

وبينما تزن الولايات المتحدة اعترافها بـ "غوايدو"، يجب عليها أيضاً أن تتعامل مع ما إذا كانت المعارضة الفنزويلية - التي انقسمت حول ما إذا كان ينبغي أن يؤدي غوايدو اليمين الدستورية كرئيس بينما ما زال مادورو في منصبه - مستعدة لاتخاذ هذه الخطوة أم لا.

نشر