إدارة بايدن تفرض عقوبات على روسيا.. وموسكو: سيدفعون ثمن تدهور العلاقات

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
بايدن
Credit: GettyImages

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، الخميس، عن فرض عقوبات على روسيا وطرد دبلوماسيين روس، بسبب تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية والهجمات الإلكترونية، و"احتلالها المستمر" و"انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة" في شبه جزيرة القرم.

واتهمت الولايات المتحدة رسميا وكالة المخابرات الخارجية الروسية بالوقوف وراء اختراق SolarWinds الإلكتروني الذي أثر على الحكومة الفيدرالية وشرائح واسعة من القطاع الخاص. كما قال البيت الأبيض إنه قرر طرد 10 دبلوماسيين روس في واشنطن، من بينهم "ممثلو أجهزة المخابرات الروسية"، بسبب الاختراق الإلكتروني والتدخل في الانتخابات.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن استدعاء السفير الأمريكي احتجاجا على العقوبات، محذرة واشنطن بأنها ستدفع ثمن تدهور العلاقات الثنائية مع روسيا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا ردا على العقوبات الأمريكية الجديدة وطرد الدبلوماسيين الروس إن "الولايات المتحدة ليست مستعدة لتحمل الواقع الموضوعي لعالم متعدد الأقطاب يستبعد الهيمنة الأمريكية".

وأضافت زاخاروفا أن الولايات المتحدة "تعتمد على ضغوط العقوبات والتدخل في شؤوننا الداخلية. من المؤكد أن مثل هذا السلوك العدواني مرفوض بشدة، والرد على العقوبات سيكون حتميا، يجب على واشنطن أن تدرك أنه سيكون هناك ثمن يجب دفعه مقابل تدهور العلاقات الثنائية".

 

 

نشر