بايدن: لم نذهب إلى أفغانستان لبناء دولة.. والأفغان وحدهم من يقررون مستقبل بلادهم

العالم
نشر
دقيقتين قراءة
اكتمال أكثر من 90% من انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.. فما الذي تبقى؟

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن بلاده في طريقها لتحقيق هدفها المتمثل في سحب القوات الأمريكية من أفغانستان قبل الموعد النهائي الأصلي في 11 سبتمبر/ أيلول، حيث يتزامن الانسحاب شبه الكامل مع مكاسب كبيرة لحركة طالبان.

وأضاف بايدن، في خطاب يوم الخميس، أن القوات الأمريكية ستنتهي من المهمة العسكرية في أطول حرب للولايات المتحدة بحلول 31 أغسطس. وقال إن الولايات المتحدة ذهبت إلى أفغانستان لمنع هجوم إرهابي آخر بحجم مآسي 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ، وأنجز الجيش هذه المهمة.

وتابع بايدن: "لقد حققنا هذه الأهداف، ولهذا السبب ذهبنا. لم نذهب إلى أفغانستان لبناء دولة، ومن حق الشعب الأفغاني وحده ومسؤوليته أن يقرر مستقبله وكيف يريد أن يدير بلاده".

وقال بايدن إنه لا يثق في حركة طالبان لكنه يثق في قدرة الجيش الأفغاني، الذي أشار إلى أن الولايات المتحدة أمدته بالأدوات التي يملكها أي جيش حديث.

وقلَل بايدن من احتمال سيطرة حركة طالبان على أفغانستان، قائلا إنها "ليست" حتمية. في حين اعتبر أن الانسحاب من أفغانستان لا يمكن مقارنته على الإطلاق بفيتنام

ويقول مسؤولو البيت الأبيض إنه سيقدم تفاصيل عن المساعدة الأمنية والإنسانية الأمريكية التي ستستمر بمجرد انتهاء وجود القوات.

وقال مسؤولون كبار في الإدارة الأمريكية إنه خاطب أيضًا بشكل مباشر آلاف الأفغان الذين ساعدوا الولايات المتحدة أثناء الحرب والذين ينتظرون الآن طلبات الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة.

وأشار المسؤولون إلى أنه تعرض لضغوط من أجل تقديم تفاصيل حول كيفية ضمان المرور الآمن للمترجمين الأفغان وغيرهم من العمال الذين ساعدوا القوات الأمريكية أثناء الحرب وأصبحوا الآن أهدافًا لطالبان.

نشر