بايدن يجري اتصالا مع بوتين.. ويطالب روسيا بالتدخل لوقف تصاعد هجمات برامج الفدية

العالم
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أجرى الرئيس الأمريكي جو بايدن اتصالا هاتفيًا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، في البيت الأبيض.

وفقًا لقراءة البيت الأبيض لما ورد في المكالمة، فإن بايدن "تحدث مع الرئيس بوتين حول هجمات برامج الفدية المستمرة من قبل المجرمين الموجودين في روسيا".

وشدد بايدن على ضرورة اتخاذ روسيا إجراءات لتعطيل مجموعات برامج الفدية العاملة في روسيا، مؤكدًا التزامه بالتعامل المستمر مع "التهديد الأوسع الذي تشكله برامج الفدية".

وأضاف بايدن: "كرر الرئيس بايدن أن الولايات المتحدة ستتخذ أي إجراء ضروري للدفاع عن شعبها وبنيتها التحتية الحيوية في مواجهة هذا التحدي المستمر".

وفي مطلع الشهر الحالي، قال بايدن إن واشنطن ليست متأكدة ممن يقف وراء الهجوم، مُوضحًا: "لسنا متأكدين. لم يكن التفكير الأولي هو الحكومة الروسية لكننا لسنا متأكدين بعد".

آنذاك، جاءت تصريحات بايدن بعد تعرض شركة برمجياتKaseya التي تستخدم منتجاتها على نطاق واسع من قبل شركات إدارة تكنولوجيا المعلومات.

وحينها قال بايدن: "إذا كان ذلك بعلم أو نتيجة روسيا، فأنا أبلغت بوتين أننا سنرد"، في إشارة إلى اجتماعه مع الزعيم الروسي الشهر الماضي.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي: "هذه هي المرة الأولى، على الرغم من تزايد هجمات برامج الفدية خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، إن لم يكن لفترة أطول، فقد كان هناك هذا المستوى من المشاركة على هذا المستوى، وبالتأكيد عرف الرئيس، حتى عندما التقيا في جنيف، أنه ستكون هناك حاجة للمناقشات والمشاركة المستمرة".

وأفادت ساكي جيف زيليني مراسل شبكة CNN أن بايدن "كان يعتقد دائمًا أن هذا سيحتاج إلى مشاركة دبلوماسية مستمرة مع الروس"، مضيفة: "لقد أجرينا محادثات على مستوى الخبراء، وقد ركزت هذه المحادثات على الإنترنت، وركزت على برامج الفدية، ولكن إنه يفهم أيضًا أنه ستكون هناك حاجة لإجراء محادثات في بعض الأحيان على مستوى القادة".

ومع ذلك، أقرت ساكي بلهجة أكثر ودية بين الزعيمين في مكالمة الجمعة، وقالت للصحفيين إن الزعيمين أشادا بالعمل المشترك لجهود البلدين في الجهود الإنسانية.

وأضافت: "أود أن أقول إن سبب ثنائهم على عمل فرقهم هو أن هذا يتوافق مع وجهة نظر الرئيس بأن الدبلوماسية تشمل العمل معًا حيثما توجد فرصة واتفاق، وأن تكون واضحًا وصريحًا عندما يكون هناك خلاف، وهذه المكالمة مثال على ذلك".

وتابعت: "لذلك، بسبب موافقتهم والمناقشات التي أجروها في جنيف، سيقوم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتمديد الوصول إلى الممرات الإنسانية، وتقديم المساعدة، والمساعدات الإنسانية للأشخاص في سوريا - وهذا شيء محوري، وهذا أمر مستمر لإنقاذ الأرواح". واعتبرت ساكي أن "هذا شيء يستحق الثناء".

نشر