مأساة جديدة في كندا.. اكتشاف مزيد من مقابر السكان الأصليين في مدرسة في كولومبيا البريطانية

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
العثور على رفات 215 طفلاً أسفل مدرسة بكندا أنشئت قبل أكثر من قرن
02:41
العثور على رفات 215 طفلاً أسفل مدرسة بكندا أنشئت قبل أكثر من قرن

تورنتو، كندا (CNN)-- اكتشاف قاتم آخر في كندا، حيث أعلنت قبيلة بينيلاكوت في كولومبيا البريطانية، الاثنين، أنها عثرت على أكثر من 160 قبرًا "غير موثق وغير محدد" في جزر الخليج الجنوبية بالمقاطعة، التي كانت في السابق موطنًا لمدرسة كوبر آيلاند الداخلية.

وقالت قبيلة بينيلاكوت، في بيان نشرته قبائل كويشان المجاورة في صفحتها عبر فيسبوك: "من المستحيل التغلب على أعمال الإبادة الجماعية وانتهاكات حقوق الإنسان. الشفاء عملية مستمرة، وأحيانًا تسير على ما يرام، وأحيانًا نفقد المزيد من الأشخاص لأن العبء أكبر من اللازم. نحن في مرحلة زمنية أخرى حيث يجب أن نواجه الصدمة بسبب أعمال الإبادة الجماعية هذه. في كل مرة نفعل ذلك، من الممكن أن نشفى أكثر قليلاً".

وأكدت قبيلة بينيلاكوت ما ورد في البيان لشبكة CNN، لكنها لم ترد بعد على طلب للتعليق.

في فيلم وثائقي تم نشره عام 1997 على يوتيوب وتم إنتاجه بتمويل من الحكومة الفيدرالية، وصف الناجون من مدرسة كوبر الصناعية الفيلم بأنه "ألكاتراز الكندية".

يقول الناجون من المدرسة إن بعض الأطفال ماتوا بعد أن أخذوا المياه في كل ما يمكنهم العثور عليه لمحاولة الهروب من الإساءة التي عانوا منها في المدرسة.

ولم يذكر البيان، نيابة عن رئيسة قبيلة بينيلاكوت جوان براون وأعضاء المجلس، ما إذا كان الرادار المخترق للأرض قد تم استخدامه للكشف عن القبور غير المميزة أو ما إذا كانت تحتوي على رفات أطفال أو بالغين.

وأضاف البيان: "نحن نتفهم أن العديد من إخوتنا وأخواتنا من المجتمعات المجاورة لنا التحقوا بمدرسة جزيرة كوبر الصناعية. وقالت القبيلة: "نحن ندرك أيضا بقدر هائل من الحزن والخسارة ، أن الكثيرين لم يعودوا إلى ديارهم".

وأعلنت قبيلة بينيلاكوت للقبائل والمجتمعات المجاورة أنها ستعقد "جلسات شفاء" ومسيرة للأطفال "المفقودين" في الأسابيع المقبلة.

كانت المدرسة تعمل من أواخر القرن التاسع عشر حتى تم إغلاقها في 1975.

وقالت الحكومة الكندية إنها ستمول المزيد من التحقيقات في المقابر غير المميزة في مجتمعات السكان الأصليين في جميع أنحاء البلاد، لكنها واجهت أيضًا انتقادات لعدم القيام بذلك في وقت مبكر، كما أوضحت لجنة الحقيقة والمصالحة في تقريرها لعام 2015.

وقال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، خلال مؤتمر صحفي افتراضي في أوتاوا الثلاثاء: "قلبي ينفطر على قبيلة بينيلاكوت ولجميع مجتمعات السكان الأصليين في جميع أنحاء كندا. إنني أدرك أن هذه النتائج لا تؤدي إلا إلى تعميق الألم الذي تشعر به العائلات والناجون وجميع الشعوب والمجتمعات الأصلية، وأنهم يعيدون التأكيد على حقيقة عرفوها منذ زمن طويل".

ولقد تم توثيق الانتهاكات الصادمة على النحو المفصل من قبل الضحايا جيدًا لعقود من الزمن، لكن هذا الاكتشاف الأخير يعمق الحساب الوطني بشأن المقابر التي لا تحمل علامات ولماذا كانت الوفيات غير موثقة لفترة طويلة.

تم اكتشاف المئات من القبور التي لا تحمل شواهد في الأسابيع الأخيرة، وتتواصل عشرات التحقيقات، التي يستخدم العديد منها رادارًا مخترقًا للأرض، في أراضي مدارس داخلية سابقة في جميع أنحاء البلاد.

يأتي هذا الاكتشاف الأخير بعد اكتشافات أخرى في كولومبيا البريطانية وكذلك في مقاطعة ساسكاتشوان.

وقالت مؤسسة Tk’emlúps te Secwépemc First Nation في كولومبيا البريطانية، التي كشفت مؤخرًا أنها عثرت على ما لا يقل عن 215 قبرًا بدون شواهد في أراضي مدرسة Kamloops Indian Residential School السابقة، قالت إنها ستعلن المزيد من التفاصيل حول النتائج التي توصلت إليها يوم الخميس.

ذكرت لجنة الحقيقة والمصالحة أن أكثر من 4 آلاف طفل من السكان الأصليين في المدارس الداخلية ماتوا، إما بسبب الإهمال أو سوء المعاملة.

نشر