بالفيديو.. مراكب خشبية إماراتية.. "مفتاح" عودة إيران إلى المجتمع الدولي

مراكب إماراتية.. "مفتاح" عودة إيران للمجتمع الدولي

اقتصاد
نُشر يوم الثلاثاء, 28 يوليو/تموز 2015; 08:07 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:33 (GMT +0400).
1:52

يبدو أنه مع اقتراب إيران والقوى العالمية من اتخاذ الخطوات الأولى نحو تنفيذ الاتفاق النووي، ستلعب مدن مثل دبي دوراً كبيراً، ليس فقط في تأمين الأهداف الاقتصادية الخاصة بها، بل في تأمين عودة إيران إلى المجتمع الدولي.

تستعد هذه المراكب الخشبية المليئة بالبضائع القادمة من جميع أنحاء العالم للإبحار من دبي إلى إيران.

فلاتزال هذه التجارة التي تمتد منذ قرون، مستمرة بين البلدين حتى يومنا هذا.

الراوي: "مع حوالي 60 كم بينهما، لدى الجاران تاريخ طويل من العلاقات الثقافية والاقتصادية، فإيران غنية بالموارد، ولديها رابع أكبر احتياطي للنفط في العالم، كما تتربع على ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي، ناهيك عن الموارد البشرية، وما يقرب من 80 مليون من الشعب الإيراني مثقف، وفي الوقت ذاته، الإمارات العربية المتحدة تعتبر موطناً ثانياً لأكبر مجتمع من المغتربين الإيرانيين في العالم."

وهنالك القليل من الأماكن التي استفادت  من رفع العقوبات عن إيران أكثر من الإمارات ... ودبي على وجه الخصوص

"دبي ستكون محوراً تجارياً لإيران، مثل هونغ كونغ محور الصين."

زانيار كامانغار هو الشريك المؤسس لشركة "غريفون كابيتول."

الراوي: في الوقت الحالي هنالك احتكار تجاري لدبي مع إيران، ولكن هل تعتقد أن دبي سوف تخسر مع انفتاح إيران؟

" لا، دبي منفتحة تجارياً، وتتماشى مع مبدأ ما هو جيد للأعمال فهو جيد لدبي، ومع انفتاح إيران ستكون دبي في مركز متقدم، سواء كان من التجارة، أو الشركات متعددة الجنسيات الراغبة في التعامل مع إيران، التي تعزز مكاتبها في دبي كمنطلق للقيام بالأعمال التجارية في ايران، لذلك أعتقد أن دبي تستفيد في الواقع، والأمر متروك لدبي لتقرر حجم الدور الذي تريد أن تلعبه."

ويبدو أنه مع اقتراب إيران والقوى العالمية من اتخاذ الخطوات الأولى نحو تنفيذ الاتفاق النووي، ستلعب مدن مثل دبي دوراً كبيراً، ليس فقط في تأمين الأهداف الاقتصادية الخاصة بها، بل في تأمين عودة إيران إلى المجتمع الدولي.