الذهب يفقد بريقه! وهذه هي الأسباب

الذهب يفقد بريقه! وهذه هي الأسباب

اقتصاد
نُشر يوم يوم الاثنين, 10 اغسطس/آب 2015; 09:11 (GMT +0400). آخر تحديث السبت, 09 ابريل/نيسان 2016; 02:51 (GMT +0400).
1:31

غالبا ما ينظر للذهب كمصدر لنمط استثمار آمن. فعندما تخشى أن يقترب العالم من نهايته بكارثة اقتصادية تجد الذهب في أحسن حالاته. فقد بلغ رقما قياسيا عام 2011 حين شهدت البورصة هبوطا كبيرا بعد أن خفضت ستاندارد اند بورز التصنيف الائتماني للولايات المتحدة، وكان هناك الكثير من المخاوف حول اوروبا.

فقد الذهب بريقه منذ مدة طويلة

 

اليكم الأسباب! غالبا ما ينظر للذهب كمصدر لنمط استثمار آمن. فعندما تخشى أن يقترب العالم من نهايته بكارثة اقتصادية تجد الذهب في أحسن حالاته. فقد بلغ رقما قياسيا عام 2011 حين شهدت البورصة هبوطا كبيرا بعد أن خفضت ستاندارد اند بورز التصنيف الائتماني للولايات المتحدة، وكان هناك الكثير من المخاوف حول اوروبا.

 

مفاجأة!! اوروبا لا تزال اليوم مصدرا للقلق في 2015، ولكن اليونان لم يكن لديها في النهاية تداعيات كبرى ما كان من شأنه أن يساعد الذهب، ولكن ذلك لم يحدث.

 

من أسباب انتعاش الذهب أيضا فترات التضخم. وآخر الأخبار: ليس هناك تضخم يذكر في الوقت الحاضر!

 

ينتعش الذهب أيضا في أوقات الانكماش ولكن أوروبا تداركت الانهيار الاقتصادي ولم يعد هناك خوف من انهيار الأسعار أيضا.

 

يقول الناس أيضا ان الذهب يشكل حماية جيدة حين يضعف الدولار وهو عملة بديلة رائعة. والدولار قوي للغاية في الوقت الحالي.

 

أخيرا، يعتبر الناس الذهب رهانا جيدا لأن البنوك المركزية حول العالم تشتريه كاحتياطي، ولكن الصين لا تفعل ذلك كثيرا الآن بغياب القلق بشأن اقتصاد الصين وأسواق البورصة ما يشكل ضغطا إضافيا على أسعار الذهب.

 

عذرا منكم إذا ايها الأوفياء للذهب، كان عليكم ربما أن تصغوا لولارن بوفيه الذي قال ذات مرة إن الذهب مجرد مكعب قابع في مكانه، لا يفعل شيئا ولا يراكم أي ثروات.

 

يبدو أنه كان على حق