الخبير الاقتصادي محمد العريان لـCNN: أمريكا وأوروبا لايمكنهما وقف هبوط أسواق المال بسبب تباطؤ النمو بالدول النامية

العريان: أمريكا وأوروبا لايمكنهما وقف هبوط أسواق المال

اقتصاد
آخر تحديث الثلاثاء, 25 اغسطس/آب 2015; 07:52 (GMT +0400).
3:25

الخبير الاقتصادي محمد العريان تحدث لـCNN حول هبوط أسواق المال العالمية.

بوبي هارلو: إنه شخص لديه منظور مهم في كل هذا، المستثمر المشهور، الرئيس التنفيذي السابق لشركة بيمكو، والمستشار الاقتصادي في أليانز، محمد العريان. محمد هل أنت معي؟
 
محمد: نعم بوبي أنا هنا.
 
بوبي: أنت تعرف هذه الأسواق أكثر من أي شخص، ما رأيك في هذا؟ هل هذا متعلق بالعوامل الأساسية للأسواق؟
 
محمد: على المدى القصير، هذا متعلق بغياب سياسات الحماية من تراجع الأسواق. الناس قلقون من تباطؤ النمو العالمي. هم يعرفون أن مصدر التباطؤ هذا هو الدول النامية وبالتالي فإن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي ليسا بموقف يسمح لهما بالتدخل لوقف التراجع الحاصل، إلى جانب شعورهما بخيبة أمل لأن الصين لم تفعل أي شيء بهذا الخصوص. أما على المدى الطويل، فهو متعلق بأسعار الأصول التي ارتفعت أكثر ما يمكن تبريره بالأساسيات والناس باتت تدرك أن العالم يواجه صعوبة هائلة بتوليد نمو اقتصادي كاف.
 
بوبي: إذا أليس من الضروري أن ننظر للأمور من آخذين بعين الاعتبار الارتفاعات الكبيرة السابقة للأسواق؟ هل يمكن أن نعتبر أنه من الجيد رؤية السوق الأمريكية تعود إلى أرض الواقع؟
 
محمد: نعم، على المدى الطويل، هذا التصحيح سيكون أمرا جيدا، لأنه سيقرب السوق المالية إلى ما تبرره الأساسيات، وبالتالي سيتراجع خطر انهيار مالي في العالم. ثانيا، سيكون التصحيح إيجابيا لأنه سيوفر بعض الفرص الاستثمارية الحقيقية للناس الذين يريدون وضع مدخراتهم ومعاشات التقاعد والاستثمارات.

ولكنك تعلمين أنها على المدى القصير ستكون متقلبة بشكل كبير، لذلك فإن الشيء الرئيسي بالنسبة للمستثمرين هو أن لا يندفعوا إلى فعل الشيء الخطأ، لا داعي للذعر في هذه المرحلة، من الأفضل الجلوس والمتابعة للبحث عن فرص جيدة.

كريستين: محمد، كريستين تتكلم. أردت فقط أن أطرح عليك سؤالا.

قلت للمستثمرين إن الوقت غير مناسب للتحرك. كما تعلم فإن مؤشر داوجونز الصناعي تراجع بألفي نقطة في حوالي 5 أيام، فاسمح لي أن أسألك عما يعنيه هذا بالنسبة للمصرف الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي؟ أنت أشرت لغياب آليات وقف التدهور والكثير منا يتوقع أن يرفع المصرف سعر الفائدة في الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول أو ربما في ديسمبر/كانون الاول المقبل، هل ستعني خطوة كهذه في ظل القلق حول الصين أن أسعار الفائدة الأمريكية لن ترفع في المدى القريب؟

محمد: نعم.
سيكون من الصعب للغاية بالنسبة للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أن يرفع أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول، إلا إذا نزلت الأسواق بسرعة، وهذا أمر غير مرجح.

 كان لديهم خيار عندما كانت الظروف المحلية مواتية والظروف الدولية لا تميل لجهة دون أخرى، ولكن هذا الخيار لم يعد متاحا بحيث يصدر قرار مماثل باجتماع سبتمبر. أما بالنسبة لديسمبر، فالأمر مازال ممكنا، لماذا؟ بلا شك، إن الاقتصاد الأمريكي سيتأثر سلبا بسبب التباطؤ في الصين والأزمة المالية، ولكن، دعونا لا ننسى أنه سوف يستفيد من انخفاض أسعار النفط، ومن انخفاض أسعار الفائدة.

لذلك، أعتقد أن موضوع سبتمبر واضح أكثر، فمن المرجح عدم رفع الفائدة في ذلك الشهر، ولكن فرصة رفعها في ديسمبر لا تزال قائمة.