خبير لـ CNN: "#اكتشاف_اكبر_حقل_غاز_بمصر" سيلبي احتياجات البلاد للطاقة على المدى البعيد

خبير لـ CNN: "#حقل الغاز سيلبي احتياجات مصر

اقتصاد
نُشر يوم يوم الاثنين, 31 اغسطس/آب 2015; 07:53 (GMT +0400). آخر تحديث الأربعاء, 02 سبتمبر/ايلول 2015; 03:00 (GMT +0400).
2:38

قالت ENI، وهي شركة إيطالية للطاقة، إنها اكتشفت ما قد يكون أكبر حقل للغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط، قبالة سواحل مصر الشمالية، وفيما يلي مقابلة لشبكة CNN مع روبن ميلز، رئيس الاستشارات في شركة "المنار" للطاقة، تسلط الضوء على هذا الموضوع.

باعتقادك، ما مدى مصداقية أن يكون حقل الغاز هذا هو الأكبر الذي يتم اكتشافه في العالم، فالشركة تقول إنها لن تعرف ذلك بالتحديد حتى يتم تطويره؟

 ميلز: إي إن آي هي شركة كبيرة وجدية ولن تقوم بهذا الإعلان إن لم تكن واثقة من ذلك. لكن يجب أن نقول إنه ليس الأكبر في العالم لكن بالنظر إلى الأرقام فإنه الأكبر بكل تأكيد في مصر وعلى المدى البعيد سيكون الأكبر في البحر المتوسط، وسيكون حقلا كبيرا بكل المعايير العالمية، وهذا سيشكل فارقا كبيرا لاقتصاد مصر وامدادات الطاقة في البلاد.

 نتساءل الآن سيحدث إذا تم الوصول إلى الغاز الطبيعي، أين سيتم تسويقه؟ مصر بطبيعة الحال لديها مشاكل طاقة يجب التعامل معها، لكن هل سيكون بيع هذه الامدادات ضمن استراتيجية مصر أيضا؟

 ميلز: مصر لديها نقص في امدادات الغاز بما يقارب ٣ مليارات قدم مكعب يوميا، وهذا نصف الطلب الكلي تقريبا الذي لا يمكن تلبيته، وهذا الحقل سيقوم بإنتاج هذه الكمية حسب القواعد الأمريكية عندما يتم تطويره، هذا قد يحل مشاكل مصر في وقت لاحق من هذا العام لمدة مطولة. لا أتوقع أن يتم تصدير جزء كبير من هذا الغاز لأن مصر سوق كبيرة تعاني نقص إمدادات شديد وستكون سعيدة بأخذ هذا الغاز كله.

 ولدينا دول كثيرة تبحث عن طرق أخرى لاستغلال الموارد، فالرئيس الأمريكي باراك أوباما على سبيل المثال سيذهب في وقت لاحق هذه الاسبوع إلى الدائرة القطبية الشمالية، وهذه جبهة جديدة في اكتشاف الطاقة، الرئيس الأمريكي يأمل بأن يسلط الضوء على التغير المناخي لكنه يوافق أيضا على مواقع حفر جديدة للزيت الصخري. هناك توازن غير ملائم بين احتياجات الطاقة والتغير المناخي للاقتصادات النامية والمتقدمة حول العالم، أليس كذلك؟

 ميلز: إذا نظرت إلى الغاز الطبيعي فإننا نعيش في عصره الذهبي، ورأينا اكتشافات حول العالم في شرق البحر المتوسط مثل هذا الاكتشاف وشرق أفريقيا والآن كما قلت هناك من يعمل في القطب الشمالي، وبالطبع فإن الولايات المتحدة وجدت كميات كبيرة من الغاز بجانب الصخر الصخري. لذا فنحن فعلا في حالة اكتشاف حقول الغاز حول العالم والتحدي يكمن في تطويرها تجاريا وأمنيا. صحيح أن الوقود الأحفوري يساهم في التغير المناخي لكن أكثر نقاء من الفحم، لذا فإن هذا أفضل للبيئة.